الثلاثاء , يناير 26 2021

لو كنت…..قصيده للشاعر محمد يحيي عبد المغني

 

لو كنت وجدتك في عصور ماقبل الدب
وتطبيقات الحب
لأدهشتك كثيرا بخطابات
مشغولة يدويا ومتقنة الصنعة
كتبت بكلمات حقيقية طازجة
على ورق أصلي
منزوع من افخر دفاتري المدرسية
تعمر طويلا في وجدانك
وتأخذك الى آفاق ارحب من مطبخكم
وأبعد من نافذته
كنت سأجد لأحدها غلافا لائقا
ضم يوما مكاتبات حكومية هامة
وأغتنم أول صباح شتوي
لألقيه في طريقك المدرسي
الذي اتفق مع الصقيع على طرد المارة
ليقبل قدميك الصغيرتين
وأعدو منتحلا المشي
لتلتقطيه بخفة ولا اظنك ستلحظين
احمرار أذني
وقد تألق وجهك بلون شفتك
التي ستصبغ ليلتي المراهقة بلون الدم..
ستشعرين بالدفء وافعل
لأيام ثلاثة قادمة أعاني فيها من
تسارع النبض وارقب خفية نافذتك الموصدة،
أنتظر الابتسامة البكر لعاشقة خلقها الله توا
تملأوجهك الطري كرغيف
خرج اللحظة من الفرن
وأحظى بنظرة ستعيش معي لعقود طويلة وأظنك ستمررين كفك المضئ على
نقيضه الفاحم..
سيدتي المحنكة لقد فقدت
موهبتي وقدرتي على الكلام
ولا اجيد انتقاء وتغليف الدببة
وليس لدي شبكة واي فاي
تمدني بتطبيقات للعشق
أنا الآن وغد يتقن التقبيل
ويمتلك من المهارة ما يكفي
لاكتشاف وابطال مفعول
عبوة ناسفة محلية الصنع
زرعت على شفة مستعارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: