الأحد , يناير 24 2021

هاني أحمد يكتب ……وعوده للتياران الدينى والعسكرى

 

وعوده للتياران الدينى والعسكرى :: … فى صراعهما للوصول الى السلطه يدوسون على حقوق الأنسان وكرامته فى تمثيليات مغلفه أعلاميا بأخراج متقن ويستثمرون بساطة العقول وضيق الأحوال ليدفعوا بالبسطاء إلى التظاهر والوقوع تحت طائلة القانون وشاهدناهم فى سيدات ورجال استؤجِروا مقابل قوت اليوم ليقتلوا جنودا فقراء إخوة لهم فى الوطن …ورأينا أطفالا حُمِّلوا الأكفان فى اعتصام مسلح ليساوم بهم التنظيم على مستقبل سلطته.. كما رأينا أطفال وكبارا حُمِّلوا أحذية عسكرية فوق رؤوسهم فى مظاهرات تأييد.ولا مانع أستخدام البذاءه والتحرش اللفظى . لتكتمل بهم مكايد سياسية تؤدى فى النهايه الى أجرام .. الحل دوله مدنيه كاملة الديموقراطيه .

 
 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: