ثقافة وفنون

صِراعُ الدِيِكةْ…..شعر أشرف شبانه

بحَظيرةِ الدجاجِ التي …
بسطحِ منزلِنا ،
دِيكان يتصارعانْ 
أحدهُما أصفرٌ قصيرٌ
بحالِ تأهُبْ
عيناهُ تُخفي شَراسة ْ
لكنه دائمُ الابتسامْ
و آخرٌ أحمرٌ عبوسٌ مُسِنْ
يدعي الحكمةَ …
و لا أدري من أينْ ؟
يبدو قوياً لكنهُ …
يفتقدُ الكياسةْ
و الدجاجاتُ منزوياتٌ …
بركنٍ بعيدٍ …
عن حلبةِ الصِراعْ
يبدو على بعضِهن التعاسةْ
و الباقياتِ يَتَرقبنْ …
نظراتُهنَ ما بين قلقٍ و خوفْ
برأسِهن سؤال واحدٌ …
تَنقصُه الفَراسَةْ ،
منْ سيكونُ ديكاً علينا ؟
تَهمِسُ إحداهُن :
هل صَدَّقْتُهُنْ ؟
إنها لعبةُ سياسةْ
أياً مِنْهُما …
سيكونُ سيدنا المستبدْ
و يفرضُ الحظرَ بالحَظيرةْ
و يضَعنا تحتَ الحِراسَةْ
فلماذا تَنْتَظِرنْ ؟ !!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى