شؤون دولية

مقتل ثلاثة جنود في مالي مع تدهور الوضع الأمني

ذكرت مصادر أمنية ومسؤول محلي في مالي، أن مسلحين قتلوا ما لا يقل عن ثلاثة جنود ماليين في هجوم على موقع عسكري في شمال شرق البلاد اليوم الأحد، في خضم أسبوع من العنف أثار المخاوف من تفاقم الوضع الأمني.
ووفقا لوكالة “رويترز”، قالت المصادر إن المهاجمين الذين لم تعرف هويتهم قدموا قبل الفجر وطوقوا الموقع العسكري في بلدة ميناكا في صحراء مالي النائية قرب الحدود مع النيجر وقتلوا الجنود الثلاثة.

وكشف مسؤول محلي أن خمسة قتلوا بعد تبادل لإطلاق النار استمر 40 دقيقة على الأقل، ولم يتسن حتى الآن الحصول على تعليق من المتحدث الرسمي باسم الحكومة.

كانت منطقة الساحل القاحلة في غرب أفريقيا مسرحا لأعمال عنف للمتشددين خلال العام المنصرم ارتكب بعضها جماعات على صلة بتنظيمي داعش والقاعدة تجوب الصحراء الشاسعة وتعبر الحدود الدولية دون أن يتم رصدها.

واستدعى هذا الوضع المتدهور رد فعل عسكريا دوليا من دول منها فرنسا والولايات المتحدة بهدف استعادة الأمن في مالي ومنطقة الساحل الأوسع التي تضم النيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا وتشاد.

وأنهت القوات الفرنسية تمردا في شمال مالي في عام 2013، لكن الهجمات امتدت منذ ذلك الحين جنوبا صوب العاصمة باماكو رغم وجود بعثة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة.

يذكر أن أمس السبت هاجمت مجموعة من 30 مسلحا معسكرا للجيش في سومبي الواقعة في وسط البلاد قرب الحدود الجنوبية لمنطقة تمبكتو مما أدى إلى مقتل 14 جنديا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى