ثقافة وفنون

لماذا أُحبُّكِ …..شعر عيد الغريب

كتبتُ حروفكِ فوقَ المرايا…
وفوقَ الرمالِ وفوقَ الشجَرْ
رسمتُ عيونكِ بينَ سُطوري…
وبينَ النُّجومِ وفوقَ القمرْ
عبرتُ لحُبِّكِ كلَّ الصحاري …
وكلَّ بحارٍ وكلَّ الحُفَرْ
وقابلتُ وحدي جيوشاً توالتْ …
وواجهتُ كلَّ دروبِ الخطرْ
ظفِرتُ بقلبٍ فداهُ حياتي …
وفزتُ بأغلى هدايا القدَرْ
ورحتُ أُحبكِ في كلِّ حالٍ…
وصرتُ أسيراً لقلبٍ أمَرْ
أُحبُّكِ بدراً أطلَّ بليْلي …
وهمساً حنوناً لقلبي سحَرْ
أُحِبُّكِ أُمّاً تكفكفُ دمعي …
وحِضناً طويلاً قُبيلَ السَّفرْ
أُحِبُّكِ ضحكةَ طفلٍ بريءٍ…
يصيحُ ويجري: أبي قدْ حضرْ
أُحِبُّكِ رقَّةَ زهرٍ جميلٍ…
يذوبُ اشتياقاً لماءِ المطَرْ
أُحِبُّكِ حُبّاٍ يفوقُ حروفي…
أُحِبُّكِ فوقَ حُدودِ البَشَرْ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى