السبت , يناير 23 2021

حَشرَجة أَنْفَاس …..قصيده للشاعر محمد حمودة

 


مَاضٍ مُنقطعٌ أوصاله 
بين حُضُور الزهايمر
ووجع الذاكرة في
فرصة للنسيان
مُصفَّدة ذاكرته 
بغابة تدجُ أنفاسي 
بسور الظلام 
تتسلق خفافيشه 
سلم دفتري ما إن 
تَعثرت في الظلام يتعثرُ 
في جسدي هالكاً ..
**
مَاضٍ أخذ وطأته 
في أعقاب سيجارتي
أعلنت إفلاسها 
من النيوكتين 
صُبغت بين 
السبابة والأوسط 
لونُ البُنِ 
ليولد الليل
حول حقولي 
مُتزاحمٌ بهِ 
نَعِيقُ الغربان 
وفزاعة فزعت..
**
مَاضٍ أرتدى 
لغة الهوامش، 
والمعادلات 
اللا إدراكية 
لتزحزح القمر 
اثنا عشر إنشا 
عن مسار عيني
يتركني أشعل أصابعي 
ويشاهدني قلبي
عن أسفل التلة حزينُ..
**
مَاضٍ يصاحب 
حاضراً يُنجب حشرجات 
أكثرُ نحيبها تملأ
كأس المستقبل 
أنقاضُ أنفاسَ 
أنقاضُ حُطامِ 
وانشقاقُ حائط
لم يقيني نعيق 
وخوف خفافيش
أن يصاحبها ظلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: