السبت , يناير 16 2021

و ما وقر في الذاكرة…..قصيده للشاعره روضه البوسليمي

 

أسلم جثماني لفراش ناكر للجميل 

في ركن قسي شيدته على عيني
في غرفة معتمة على كثرة فوانيسها
تتنادى الذكريات السود في حضرتي
كغرابيب جائعة من شهر على قصعة لا اهل لها.
أذكر ان أياما خوالي كانت كالازقة العتيقة
ضيقة…و متزاحمة …و كثيرة الضجيج …
و اذكر ان الفصول فيها مجنونة 
لا تعترف بقانون بالتداول 
و ان العراك بيني و بين الفرح لا يتوقف
كما لو كان لا يفقه لغة الهدنة 
فرح يتعامل مع روحي بمكيالين
كان الحرب الباردة شبت بيننا
و أذكر اني حمقاء الى حد ايثار قطة على قلبي
فاطعمها ما دفئ و أمسح على رأسها كما لو كانت
روحي اليتيمة.
و ما يثير ازعاجي احيانا اني حمقاء عن قناعة
كمن يؤمن بأن الصغار أحباب الله

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: