ثقافة وفنون

يربكني جداً…..شعر ناريمان إبراهيم

يربكني جداً
أنك الرابحُ الأوحدُ
في ماراثون الصبر المائدِ في عنق الليلْ..
المترعُ بجداولِ الروح
كقصيدةٍ أتممتها 
منذ ربيعٍ حافلٍ بالزعتر
فأنا يا فريسة نعاسي
يا وشاحي المنمقَ
العالقَ بفكري
كلما أدرتُ زهري
لأبتعدَ قليلا تعثرتُ بك
وعلى بعد مسافةٍ رهيفةٍ من حنين
أركض بنهمِ قطةٍ جوعى
تجوب المكانَ شهوى
خلفَ رائحةِ التكوين الرائج في زبد الجمر
أجدكَ على بساطِ الحروف مستلقيا
وكم وددتُ أن يسحرَك البساط ُ
ويقودَك إلى مَخدعٍ عامرٍ بألوان الحرير
لكأنك على جدار القلب موشوم
تطريز عريقٌ على أطرافِ ثوبي
أيها المُتكررُ في بؤرة صيدي
وحقِّ هذا الهجر اللا يحتمل
لأعدَّن لك مواسمَ سُهدٍ جَذلى
فأنا مهرةٌ قوقازية جموحٌ
تميدُ مشتعلةً
تترنم بوشوشةِ حروفٍ
على جمر الضلوع
لتبقى أسيرَ هواي
من طرف نظرة
تعيدك شغوفا لهذي القطوف
لك ألفُ ألفِ لهفةٍ
من الصباحِ وحتى المساءْ
فأين مني المفر!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى