ثقافة وفنون

رحلة الشتاء والصيف…..شعر سليمان أحمد العوجي

تتأبطُ وجهكَ العاري
تمضي حافياً بلادرب
قوادُ الريحِ بغوايةٍ
يستدرجُ المارةَ
على أرصفةِ الخبزِ
يمزقُ دفاترَ ضحكاتهم
كلُ السيوفِ تفاوضكَ
على بقيةِ عمركَ
وتربتُ الهزائمُ
على كتفِ غدكَ
غيومٌ سوداءَ
تكشفُ عن صدرها
ويرضعُ السياجُ
لبنَ الحزن..!!!
تكوِّرُ الذكرياتُ
قبضةَ العصيان
ويبحثُ الغرباءُ
عن قطراتِ النصرِ
في يباسِ جراركَ
يضعُ مخبرٌ لئيمٌ
قيداً في معصمِ شمسكَ
يسيلُ الوجعُ
على حوافِ أناكَ..
وتلبسُ اللغةُ
أثواب حداد…
كم أغبطكم
أيها المسافرونَ إلى حتفكم
بلا تذاكرَ ولاأمتعة
من غيرِ انتظارٍ
في طوابيرِ السفاراتِ
ومضيعةِ الوقتِ
بحثاً عن خيمةٍ
تهادنُ العاصفة..
كم أغبطكم
أيها المسافرون إلى حتفكم
لن تمروا بصالاتِ المسافرين…
ولابأجهزةِ التفتيش الحاذقة
بلامواعيدَ ولاحجوزات مسبقة…
لاتأبهونَ بزيتونةِ الدارِ
إن أجهضت هذا العام..
لاتشغلون البالَ بالفطام
الأخير للصغار…
ولابإحضار الملحِ
للسكاكين في
صدرِ أقماركم…
تقلمونَ مخالبَ المسافةِ
بين المراثي والدهشة
حينَ يثمرُ البارود والجراد..
لكم دولةُ القبورِ
من الماء إلى الماء
سيادتكم غيرُ منقوصةٍ
قصائدكم مصانةٌ
في متاحفِ الجمر..
تسافرونَ إلى حتفكم
وجسدُ ابيكم
مضرجٌ بأخوته
وقد أعيته رحلة الشتاء والصيف
بين الشام وسوتشي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى