ثقافة وفنون

أينعت نعم ….شعر نصر بخيت

ملحمة
أينعت نعم
ولادة الكلمات قابلة
في زمن من الخبرات
على سبورة في الشرح 
ضلعك في المدى مسافراً
على درب في وميض المحو
أنثى مغمورة في طمي من النشوة
لقحت رؤياي في لقياك على الزوايا الكونية
متجولاً في نغمات من قربك مأخوذاً بظل دلالك
على أثر في اليم النص المترع على شطآن
في رقصاتك إعراب أمانيك على الإطار الذهبي
خصيلاتك في مداعبات أقلامي
محابرك في خيالي خضراء
نبضي الساكن في وشاحك
إن لفي قصور الروايات
بيني وبينك فاكهة النساء
في العهود مقصورة
مبنية على أوتار عشقي
خميرة الثمالة ممزوجة
في صنع من كنه اللوحة
رحم الصياغات من الوقت
تدلت منها ألوان قوافيك
بالغ الرشد بسعيك في
حقول من المناوشات
قطاف السنابل زبدة التكوين
من رسمك حجج الفرح
تترا المتواليات الهندسية
تلك من أنباء شفرة الإسم
زهرة الإلهام في التابوت
روحي المسافرة في تراتيل من الفتح
المستنير أيقوناتك الصغيرة
على رأسي في التتويج
فكرتك شهدتها ملء العين
من طموحك شهقة سيارة
في موقف كن و البحث عنك سلام
حطم عناد الغياب على صخرة من الإلحاد
قولك لي ياقمر الزمان على درب في المداهمات
شمس الضحى أنت المباركة
في أتون من نار أشواقي التي أذابت
خطى الإنتظار هذا يقيني
واقع أنا بين قوسين في الجدلية
أهوى ديمومة التنوع عند مفترق
من الطرق ركلاتي للحصى المقدسة
محوت كل وجه بيننا في التضاد
سرك الراكض في شراييني
أخوض كما خاض أولي العزم من الرسل
بطول في النظر على عرض من سماء
في الأفق مشاهد القبض للأحزان
نقشت الحوار بيني وبينك على درب
من الليالي الطوال وجدتك أخر الصف
بطي البدء في التكوين نفسي في شرفاتك
من وصال الظهور في التجديد
جاذبيتك في غوايات شتى
نطيحة الطيب قرن اللمس
في الهمس جبل التجليات
إن لفي سهول النكز للعبارات
تحية الفيض من رسمك
إسمك طوعاً في معلقات
من النور عصا التصورات
أيامك الزاهرة في أحلامي
نسائمك التي عكست في التأويل مرايانا
علي نواصيك هلمي سوياً واللسان
في خليج الترجمات واحد وطلتك البهية
في محفظة كونية حدقاتك
عن يميني رهف رفقاً بالقوارير
رمشك رتق في الهوى جروحي
لعابك الزاخرفي رقية مبللة لكل موطن
موضع قدم خطى الهتك جغرافيا المساحات
شراشف وجودك في محرابي على الرقعة المكسوة
بولهي بك قبلك كنت أحيا كما فقاعة هواء مستضعفة
على ريشة في الإقلاع أجواء من أنواء المغالبات
حتى جاءني منك في التواتر خبر التمكين
رسالة حية تسعى في وجداني
على مأذن في الصدى
حصير التداخل
صوتك في الأرجاء
آية الزلزلة
في مساماتي
قرائتي لك
نعم الوقار
على الستائر
من حواسي
جلدك في النعومة
طوبى لي من بعد
طول الغربة
أناملك في تراتيل
من شدو العودة
قريباً من جذوتك
في الشد حبل الحكمة
من نشرة في الطقس
أحيلك علماً لجنتي
على جسرك
دانت لي الحياة
بفخري بك
قسطاط من تمتماتك
عابرة للقارات
على شفاهي منك
بين قوسين
في الراحة
ختام
في ديمومة
من قوافل
الحل والترحال
خلاياك في طيف من الجين
رضابك وراثتي لكرسي
عرشك على ظلي بما ألقيت عليك محبتي
صبياً مترعاً في بحور من مواويلك
فهمي لك في الحركة من التصويب
سياقي على خصرك
في شعاب من الهز
إن شئت قولي
أنت مساري
في صرة
من العطاء
فلتفتحي
مخازن
النضج
أنا قادم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى