الثلاثاء , يناير 19 2021

صحيفة جديدة تصدرها زوجة حبيب العادلي تثيرالجدل في مصر

 

أثارت صحيفة جديدة تصدرها الصحافية الهام شرشر زوجة اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك الجدل في مصر.

الصحيفة الجديدة واسمها ” الزمان” انطلقت في الصدور مؤخرا وانتشرت حولها الاقاويل حيث يرجح البعض أنها بوابة جديدة لاعادة وزير الداخلية الاسبق للمشهد بعد خروجه مؤخرا من السجن.

الهام شرشر زوجة العادلي أصدرت الصحيفة لتمارس – كما تقول – عملها الصحافي الذي انقطعت عنه لفترة بعد ثورة يناير وكتبت في مقال افتاحي بصحيفتها الجديدة تقول” منذ زمن وأنا معنية بهموم أمتى التى أعتز بالانتماء إليها والانتساب لها أمتى العربية والإسلامية لذلك كنت أجد نفسى وأنا أبث أشجانى وأحزانى وآلامى وآمالى عبر صحيفة لها فى قلبى المكانة وتحمل أجمل أيام صباى وشبابى وهي الأهرام وذلك خلال مسيرة قاربت 25عاما والان احاول العودة للتعبيرعن هموم امتي من خلال منبر اخر وهو منبر جريدة الزمان لنواجه قوى الشر والظلام والتى هبّت من أماكن متعددة ومختلفة يجمعها هدف واحد وهو موالاة الضربات والطعنات ضد مصر.

الصحيفة الجديدة يكتب فيها كتاب ومفكرين مصريين بارزين مثل مكرم محمد أحمد نقيب الصحافيين الأسبق والداعية خالد الجندي ووزير الاثار الاسبق زاهي حواس والكاتب الصحافي مفيد فوزي.

اعلاميون مصريون ذكروا لـ”لعربية.نت” ان الصحيفة قد تكون غطاء يمهد لعودة حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق للمشهد لكن اخرون نفوا ذلك مؤكدين ان زوجة الوزير صحافية , ومن حقها اصدار صحيفة تحقق طموحها المهني خاصة انه ليس هناك مايمنع ذلك.

من جانبه قال مجدى الدقاق رئيس تحرير مجلة أكتوبر السابق لـ”العربية .نت” أنه تولى رئاسة تحرير جريدة الزمان التى ترأس مجلس إداراتها إلهام شرشر زوجة وزير الداخلية الأسبق لكونها زميلة صحافيه لها اسمها وتاريخها حيث تخرجت من أعرق المدارس الصحافية وهي الأهرام وأنه أشرف على العددين الأول والثانى من الجريدة لكنه انسحب بسبب عدم تلبية طلباته التي اتفق عليها مع الادارة بخصوص المحررين والرواتب فاثر الانسحاب رغم علاقته الجيدة برئيسة مجلس إدارة الصحيفة.

وقال إنه يكن كل احترام وتقدير للصحافية الهام شرشر ي ويرى أن من حقها كصحافية ومواطنة مصرية اصدار صحيفة لكنه فضل الانسحاب نظرا لما ذكره سابقا من عدم تلبية الادارة لطلباته إضافة إلي أنه اسندت اليه تجربة صحافية جديدة يتولى هو رئاسة تحريرها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: