ثقافة وفنون

ناهد عبد الحميد اغانى المهرجانات “سم قاتل ” ونستمر فى عودة روح القصائد مع احفاد ام كلثوم وحليم وعبد الوهاب ودرويش

كتب وليد شفيق
انتهت الامسيه الشعريه الغنائيه بساقية الصاوى التى ادرتها الناقده الدكتوره نتاهد عبد الحميد رئيس الصالون الثقافى وعضو المجلس القومى للمراه وكانت ضيف الامسيه الشاعر الكبير عبد العزيز جويده الملقب بسلطان الشعر ، والشاعر الشاب عبد الله حسن ، و الملحن المطرب أشرف عبد الرحمن ومصطفى نجدى
قالت الناقده الدكتوره ناهد عبد الحميد فقدت مصر قيمه كبيره فى حياتنا فى الحس الفنى بالاخص الموسيقى والشعر والغناء كان له بريقا سحرا نتعطش اليه و فى ذلك الوقت لم يعد الموسيقار حياه للروح ولا الكلمات غذاء للعقول كان من المتوقع ان بعد ثورتين ستمتد الى عالم الغناء تعكس طبيعة شعب ادرك قيمة الحريه لبناء وطن افضل لكن الرياح تأتى بما لا تشتهى السفن انتشار أغانى المهرجانات التى ليس لها طعم ولا لون فهى سم قاتل دخل الحياه دون استئذان
واكدت عبد الحميد ان ستقام شهريا الامسيه شعريه غنائيه بساقية الصاوى لاسترجاع ذكريات عمالقة الموسيقى والغناء وعوده روح القصائد مع احفادهم اجيال من المطربين والشعراء يقدسون الحياه الفنيه الموسيقيه والغنائيه و الكمات الذواقه التى تقول “هنا مصر” التى انجبت ام كلثوم وحليم ودرويش واحفادها يستمرون على الحفاظ من ها التراث العملاق
وفاجىء المطرب أشرف عبد الرحمن الجمهور باغنية “رنات الهاتف” كلمات الشاعر عبد العزيز جويده الحان كمال الطويل مما ابهر الجمهور بصوته الذهبى والتصفيق الحار والوقوف من الانبهار من كلمات القصيده والالحان والصوت البارع وبدموع قام الشاعر “عبد العزيز جويده ” بتقديم الشكر والتحيه للجمهور على اهتمامهم وحبهم لاستماع الاغنيه مره اخرى
ووعد هم على اقامة حفل كبير بوجود الاوركسترا وحاليا فى البروفات بقيادة المايسترو المطرب اشرف عبد الرحمن
واستمر عبد العزيز فى القاء بعض من قصائده الرومانسيه التى ترسم طريقا للعاشق ويسقي جفاف الأحزان ويزرعها أفراح ويزهر أغصان الحياة الذابلة.
ومن جانبه قدم الشاعر الشاب عبد الله حسن بعض من الاشعار عن الم والفراق والحب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى