السبت , يناير 16 2021

الاعلام فى عالم متغير بالناصرى..المهدى: الرقابة المجتمعية تهتم وتراقب كل شيء في البلد إلا اﻹعلام..!

 

نظم “النادي السياسي” للحزب العربي الديمقراطي الناصري ندوة عن “مستقبل اﻹعلام المصري في عالم متغير”، بحضور اللواء طارق المهدي القائم بأعمال وزير الإعلام المصري عقب ثورة 25 يناير ورئيس مجلس أمناء المنتدى المصري للإعلام، والإعلامية المتميزة د. هالة أبو علم، والإعلامي المرموق أحمد ناصر.

ولقد دار الحديث حول الفارق بين إعلام الدولة واﻹعلام الخاص، وأحوال الإعلام والإعلاميين في مصر اليوم.

فيما أدار الندوة رئيس النادي السياسي الكاتب الصحفي والإعلامي خالد الكيلاني، الذي أكد أن اﻹعلام العام هو إعلام الشعب، كما أن الإعلام المستقل أو الخاص هو أيضا إعلام للشعب.

13340519 10209413870444557 623120221 o

وأضاف الكيلاني أنه جاري شيطنة ماسبيرو من أجل مصالح القنوات الخاصة، وأنه ربما يكون هناك مشاكل بماسبيرو، لكن يجب ألا نترك العابثين يهدمونه ﻷنه مبنى معني باﻷمن القومي المصري ثم العربي.

هذا وقد تمركزت كلمة اللواء طارق المهدي، القائم بأعمال وزير الإعلام المصري أثناء ثورة 25 يناير حول أن: “ماسبيرو أمن قومي يؤدي دور خدمي ولا يوجد تنافس بينه وبين اﻹعلام الخاص، ويجب أن نولي الاهتمام بالنقابة والرقابة المجتمعية”.

وأضاف المهدي: “إن الرقابة المجتمعية تهتم وتراقب كل شيء في البلد إلا اﻹعلام؛ تهتم بالغذاء والصرف الصحي وجميع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية لكنها لا تهتم باﻹعلام”.

ثم انتقلت الكلمة إلى الإعلامية القديرة هالة أبو علم التي حددت المطلوب ﻷي دولة متقدمة: “إعلام مسؤول ما يوفر بيئة خصبة لتقدم المجتمع ينحاز للمصالح العليا للوطن”، وأضافت: “في السنوات اﻷخيرة تقدمت المصالح الضيقة لﻹعلام الخاص عن مصالح الوطن، وعلينا مهمة مواجهة الخطر الذي يحاصر الوطن اليوم، وهي الاهتمام بإعلام الدولة الرسمي، ﻷن رجال اﻷعمال لا نعلم مصادر رأسه ماله ولن يهتم بالوطن مثله مثل إعلام هذا الوطن”.

استرسلت أبو علم قائلة: “الحرب اليوم في مصر حرب معلومات وليست حرب عسكرية، ومصر بظروفها وكونها دولة محورية إقليميا والخطر المحدق بها من كل جانب تستدعي وجود وزارة إعلام”.

13336197 10209413872244602 224193605 n

وقالت الاعلامية المرموقة إن: “وزارة اﻹعلام سيكون عليها وضع الاستراتيجيات والسياسات العامة ﻹعلام الدولة، أما المجلس الوطني لﻹعلام فسيكون منوط به وضع الضوابط على اﻹعلام وتنظيم البث وإعطاء التصريحات للقنوات الخاصة وتقييم المواد اﻹعلامية واﻹعلاميين في مصر مع تدريب الكوادر اﻹعلامية المستمرة”.

كما نوه اﻹعلامي المرموق اﻻستاذ أحمد ناصر عندما عرض كلمته إلى أن: “الإعلام الخاص إعلام مخطط وهادف لمخططات معينة؛ يخلق اﻹشاعة وعندما تحدث يأخذ ذلك الإعلام الموجه شرعية، وواجب النخبة أن تكون إيجابية وترفض هذا الإعلام الموجه”.

أكما ناصر: “هناك قنوات إعلامية تغير من برامجها من أجل وضع مواد إعلامية خاصة مثل مباريات كرة القدم، دون النظر ﻷي أهداف وطنية؛هل من المعقول عندما يموت مواطن إيطالي أن دولته تقطع علاقتها عن مصر؟! يجب أن نقرأ الصورة بشكل صحيح”.

أنهى الاعلامي خالد الكيلاني الندوة بكلماته: “إن الجماعات الظلامية استهدفت الإعلام، والقوات المسلحة، والقضاء، والشرطة، والجامعات، واﻷزهر، وهي حوائط الصد في الدولة العريقة التي أسموها مجاز بالعريقة، فمنها منواستعصى عليهم ومنها موا كان على حافة الاختراق. كما أننا يجب أن نعلم أزمتنا اﻹدارية في حقل اﻹعلام، أنه أمام كل إعلامي 28 موظف إداري؟! وفي رأيي أن المهنية في أي عمل إعلامي أن تخرج صحفيين وإعلاميين جيدين بغض النظر عن آرائهم”.

13321122 10209413871524584 1109032609 o

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: