ثقافة وفنون

ظل….شعر فاطمه الحسن

كان الحبّ سفيرك إلى قلبي
وكنت الشمس التي تميل
لتأتي في كلّ مغيب 
كنجم ثاقب أو ظل حبيب
وكان برد الأصيل يبتعد
والنظرات تجيب
وداد أزليّ غريب
تتسع الدوائر في قلبي
وأراك ملكوتي العجيب
ونبضي الكثيب
وروحي التي ما إن مازجتها
راحت تضيء
ادنُ من خاطري فأنت القريب
وخبّئ سنابلي حتى الربيع
فما زال الكون يتسع بك
والحلم رحيب…..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى