الثلاثاء , يناير 26 2021

حسن السمري يكتب …..صراع الطبقات

 

مما لا شك فيه ان هناك انهيار واضح في طبقات المجتمع المصري الثلاث منذ خمسة اعوام . لم يلتفت اليه الكثيرين حيث رأي البعض ان مايحدث هو نتاج طبيعي لتغيير عدة انظمه سياسيه في وقت قصير جدا وان هذا التفكك صحي وجيد وسيشكل نموذج جديد من الطبقيه قد يكون الافضل وهو نتيجه طبيعيه حيث تصارعت الانظمه مع بعضها من حيث انتمائها السياسي وجوهر فكرها سواء المعتدل او الراديكالي المتشدد مما انعكس علي التشكيل الطبقي للمجتمع بما يمثله كل تيار من قوه اقتصاديه وثروه يحركها في اتجاه انصاره حيث قفز جزء من الطبقه المتوسطه الي الطبقه العليا . ثم لم يلبثوا ان عادو مرة اخري . فيما يري البعض هم الاكثر تشاؤما ان مايحدث هو انهيار شامل قد لايحمد عقباه حيث ان تأكل الطبقات وانهيارها وتصارعها قد يودي بثقافة المجتمع وعاداته وتقاليده الي مستوي منحدر وقد لانستطيع استرجاع شكل وهيكل المجتمع كما تعودنا عليه
ونحن نري ان مايحدث هو باختصار تصارع عنيف بين طبقات المجتمع بفعل التغيرات السياسيه استفادت منه الطبقه العليا علي حساب الطبقه السفلي . فالغني ازداد غنى والفقير ازداد فقرا . فيما استقرت الطبقه الوسطي كما هي وان كانت قد اتسعت بعض الشئ بفعل ديناميكية التاكل الطبيعي للطبقات وهذا يعد تحرك ليس طبيعي نظرا للصراع السياسي الدائر في المجتمع وتصارع القوي الداخليه في السنوات الاريع الماضيه .. فصراع الطبقات دائر منذ بداية الخليقه وطبيعي ان يسعي الفرد الي تحسين وضعه الاجتماعي والانتقال من طبقه الي اخري افضل حالا فيما يضطر البعض الي الهبوط للطبقه الاسفل بفعل عوامل اجتماعيه او تصرفات خاطئه . ولكن مايحدث منذ سنوات هوبمثابة زلزال اجتماعي قد يعيد تشكيل طبقات المجتمع من جديد . او علي الاقل احداث تغيير في نسب كل طبقه فقد تتسع الطبقه السفلي وتتاكل الوسطي فيما سيزداد الفارق بينهما وبين الطبقه العليا . ولكن اذا استمرت الدوله علي ماهي عليه الان فقد يتغير الامر حيث ان الدوله المصريه بدات في تكريس جهودها في الاونه الاخيره الي رفع مستوي معيشة الفرد وتحسين بعض الخدمات التي تقدمها الدوله له وهذا ان استمر قد يرفع من مستوي جزء كبير من الطبقه الفقيره المنعدمه لتزداد وتتسع الطبقه المتوسطه فيما ستظل الطبقه العليا كما هي . ودي مجرد وجهة نظر قد نبدو لك عزيزي القارئ سطحيه او غير موضوعيه او حقيقه الا انها ماتوصل اليه سقف تفكيري . لك مني كل الاحترام سواء اتفقنا او اختلفنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: