ثقافة وفنون

ثم ماذا بعد …..شعر رحاب زيد

ثم ماذا بعد ؟
ثم انها تناهز الثانية عشر صباحاً
كل الأشياء تتحول رماداً
ينثر رفات الساهرين
بعدما أشعل الحرائق في اجداثهم
المسافرين بقلوبهم فقط
هم من يحملون عبء الطريق
الثائرون في وجه الظلم فقط
هم من يعرفون ان للدم رحيق
العائدون من الغياب فقط
هم من يفكون طلاسم الحزن العتيق
ثم ماذا بعد؟
ثم ها هي تُداعب العقارب في ألق
تلعق الثواني
وتقبل الدقائق بشهوة الضياع
لا تملك من أوامر الوقت
الا الانصياع
قوة التبجح والعصيان
يخفضان جناح الذل على اعتاب الأيام
اضغط على نبضك جيداً
حتى لا يتسرب منك والناسُ نيام
اقتل تلك الرجفة في الأوصال
واجعلها ترقد في سلام
ثم ماذا بعد؟
ثم الليلة تحدث نجومها في صخب وكبرياء
أخذت مني حب السكينة والبقاء
ثم غادرت أحلامي على استحياء
ترغب النشوة في حضن الفناء
ترسم ابتسامة على وجه القمر لتمحو الشقاء
ثم ماذا بعد ؟
الظلال بلون الجفن الساهد تحتجب
يشرق منها أمل كاد ان يحترق
يعيدني الي دقات الوقت المنتحر
العقارب تلتهم وجبتها
المدفأة تبتلع لهيبها
وكل الأشياء تتحد
لتصنع فكرة واحدة
حين تلتحم الثواني لتُعلن
انها الآن الواحدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى