ثقافة وفنون

أُسَائِلُ عَنْكِ ……………. للشاعر/ رهيف حسّون

أُسَائِلُ عَنْكِ، أفْئِدَةَ الخُزَامَى
فَتَجْهَشُ بِالبُكَاءِ، كَمَا اليَتاَمَى

تَُناشِدُني ألا قَـبِّـلْ يَدَيْهَا
وبَلِّغْهَا مِنَ الزَّهْرِ السَّلامَا

وكُنْ نِعْمَ الرَّهيفِ بِهَا، وَصُنْهَا
ورَفْرِفْ فَوْقَ عَيْنَيْها يَمَامَا

ألا يا خمرةَ الأشواقِ، ميسي
بَِقدِّكِ، رَاقِصي حَلباً وشَاما

قتيلُ هَواكِ، أعْيَتْهُ المنافي
وفي عينيكِ، كم صَلَّى وصَامَا

فضُمّيني إليكِ، كصَدْرِ أمّي
عسى حَوْرَانُ، تَقْدِرُ أن تناما

نواعيرُ الجِراحِ، تَقَاسَمَتْني
وحِمْصُ لِوَحْدِهَا، وَجَعٌ تَنَامَى

فيا شَامُ، الخَلائِقُ أنْكَرَتْني
وحَاشَاهُ مُحِبُّكِ، أن يُضَامَا

بَعيداً عنكِ، لم آنَسْ مَكاناً
وقَبْلَ هَوَاكِ، لم أَبْلُغْ فِطَامَا

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. عذراً فيروز ونزار
    والبرغوثي والسوداني وسناء
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    أعاتبْ كلّ منْ غنّى
    فلسطينٌ فلنْ تَركعْ
    لشعبي يقظةٌ آنتْ
    بلا بارودِ والمدفعْ
    أوانُ الذلِّ قدْ ولّى
    أوانُ الحقِّ قدْ أسطعْ
    بداياتٌ بدتْ هولاً
    نهاياتٌ بدت ْ أفظعْ
    هلمّوا يابني قومي
    حمامٌ طارَ يَسْتطلعْ
    نواميسٌ حَفظناها
    شعوبٌ ترفضُ الألمعْ
    تدافعْ بالحجاراتِ
    تدافعْ بالذي أرفعْ
    قلوبٌ حرَّةٌ نحنُ
    فلنْ نركعْ ولنْ نركعْ
    تطولُ المدَّةُ الآنَ
    ولكنْ تقصرُ الأربعْ
    جهاتٌ بيننا دامتْ
    وحربٌ ساقتْ المَدمعْ
    ْ مصيرُ الشعبِ مرهونٌ
    بيدِّ الحاكمِ الأنجعْ
    ودينُ اللهِ لايفتي
    بظلمٍ أو ضَنى مَرتَعْ
    رسالاتٌ سماويةْ
    تقولُ الحقَّ مِنْ مَنبعْ
    فلا خوفٌ ولا حزنٌ
    لأوطاني أنا أسمعْ
    بإذنِ الله نلقاهمْ
    بعزمِ اللهِ لنْ نركعْ

    ملك القصاب صاحبة القلم الماسي ملك القصاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى