الأحد , يناير 24 2021

كانتِ الأشجارُ مائلةً….قصيده للشاعر قصي زهر الدين

 

كانتِ الأشجارُ مائلةً
وكنّ أسفلها ..
يجمعن الهبوبَ من فوقِ الظلال
وورقاً مذهّباً ..
يشتعلُ ..
مثل غبار الضوءِ على المرايا ..

كنّ يذهبنَ بالورقِ ..
جهةَ شرفاتٍ عالية
يطلقنَ عليهِ أسماءَ مضيئة ..
وينثرنه ..

يقولون :
” للموتى نجومٌ تحرس أسماءهم من الكلام “

 
 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: