السبت , يوليو 31 2021

ناهز زكريا يكتب …..واحنا قاعدين !!

الفضاء مليئ بالنجوم والكواكب ,والمعروف ان الكواكب اجسام معتمه والنجوم هي اجسام مضيئة (مثل الشمس) وكلاً من الكواكب والنجوم لها جاذبية خاصة بها. والنجوم لها عمر مثل الأنسان وينتهي عمرها عندما تنتهي الغازات المكونة للنيران في داخلها ,فنجد النجم ينطفئ او ينفجر ,فاذا كان النجم صغير فهو ينفجر او يتحول الي كتلة حجرية واذا كان كبير ,بمعني انه اكبر من حجم الشمس (احيانا الاف المرات) فهذا النجم ينطفئ عندما تنتهي الغازات المشعلة له وتبقي جاذبية النجم وتكون أشد قوة مما كانت عليها أثناء حياة النجم لان حجم النجم ينكمش ويصغر و الجاذبية لا تنقص ولا تقل,ويكفي تصور ان الجاذبية تكون قوية الي درجة انها تبلع ضوء النجم نفسه .

و ظاهرة انطفاء النجم هذه مع احتفاظه بجاذبيته يطلق عليها العلماء ظاهرة الثقب الأسود.

والثقب الاسود يجذب اي شيئ يقترب منه ويسحقه تحت ضغط جاذبيته المَهوله ويختفي الجسم داخل الثقب الأسود,لكن اين يختفي واين يذهب ؟؟ هذا سوءال لم يجيب عنه العلم بعد ,لكن النظرية العلمية التي لم تثبت بعد ,ان الثقب الاسود في داخله ليس له قاع والرحلة في داخله رحلة ذهاب بلا عودة لانه يقود الي بُعد زمني أخر (بالتقريب عندنا في الأديان يقود الي الأخرة حيث لا زمان ولا مكان)

والفضل يرجع الي العالم المعجزة أنشتين في تفسيره للثقب الأسود وفي نظريته النسبية التي اثبت بها ان للثقب الأسود جاذبية وان هذه الجاذبية تكون في شكل موجات ,قد يقل قوتها اذا حدث انفجار شديد بالقرب من هذا الثقب الأسود !!

منذ اسبوع والعالم كله مشغول بأكتشاف عظيم أثبت صحة نظرية انشتين التي وضعها عام 1905 النسبية الخاصة والنسبية العامة ,والتي قال فيها بموجات الجاذبية حول الثقب الأسود وأنشغل العالم علي مدار مائة عام بأثبات صحة نظرية انشتين المعجزة,حتي اثبتوها منذ اسبوع عندما استطاعوا رصد موجات الجاذبية بعد حدوث أنفجار عظيم نتيجة لأصطدام ثقبين اسودين ببعضهما وحدوث اندماج بينهما ,مما أدي الي ظهور هذه الموجات وقياسها واثبات ضعف قوتها نتيجة للأنفجار,,,,,,
,,,,
ماهي فائدة هذا الاكتشاف المثير؟؟؟

أولاً,,, انه اثبت باليقين وجود الثقوب السوداء ,ومن المعروف انه في مجرتنا(درب التبانة) يوجد اكثر من مائة مليون ثقب اسود ,والرحلة الي احدهما تستغرق الاف السنين الضوئية وليست السنين بمعناها العام(الثانية الضوئية هي وحدة قياس باستخدام الضوء وهي 300 الف كيلو في الثانية الواحدة)

ثانيا,,, ان الاكتشاف نتج عنه سماع صوت الأنفجار الذي حدث نتيجة اندماج ثقبين أسودين معاً وحدث ايضا ظهور غازات وغبار وهو بالتقريب نفس الذي حدث اثناء الأنفجار الكبير BIG BANG الذي نتج عنه ظهور الكواكب والنجوم والأرض والذرة وظهورنا نحن.

ثالثاً,,من فوائد هذا الأكتشاف ايضاً انه اظهر لنا بما لا يدع من شك ,مدي تأخرنا عن الدول المتقدمة ومدي انشغالنا بتوافه الأمور وترك البحث العلمي الجاد للعالم الغربي الكافر !!!بل اننا سانكتفي بمقولة انها مكتوبة في القراءن!!!! هذا العالم الذي يعتقد بعض السذج انهم داخلين الي النار !!!! وان الله سوف يسأله عن صلاته وعن صومه ولن يسأله عن أكتشافاته التي وضعها الله في الكون وتوصل هو اليها,,, المجد للعلم وللعلماء الجادين وان لم أكن مصريا لوددت ان أكون غربياً,,,,

ملحوظة,,, كتبت هذا البوست بعد دراسة وقراءة لثلاثة ايام عن هذا الأكتشاف ومراجعة لماهية الثقوب السوداء ,واردت ان أكتبه بأسلوب بسيط حتي نتعرف معاً علي هذه الحدث العلمي الذي يتحدث عنه العالم ويملئ كل القنوات التلفزيونية حول العالم ,ولم اتطرق الي تعريف الزمكانSPACETIME كما تحدث عنه انشتين ,حتي لا يلتبس الأمر عليكم,ومن يريد ان يذيد من معلوماته ,عليه البحث علي جوجل عن تعريفه وربطه بالأكتشاف العلمي الجديد .فهناك نظرية تقول ان ضعف موجات الجاذبية يمكن استخدامها في السفر في الزمن ,وان تفسيرها يضع نهاية لمعني الماضي والحاضر والمستقبل!!! الموضوع مثير

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: