الثلاثاء , يناير 26 2021

محسن صلاح عبد الرحمن يكتب ……لا أنكر أن العلاقة بين مصر وإسرائيل، جيدة،

 

بفضل الله، لا ألغي عقلي أبداً، عند استقبال أي أمر، صغيراُ كان أو كبيراً، خفيفاً كان أو دسماً، وبعد..
لا أنكر أن العلاقة بين مصر وإسرائيل، جيدة، أو اختر صفة لها تناسبها، فإسرائيل لن تكون أبداً صديقة لمصر، أياً كان النظام في مصر، ولكن..
ولكن، لا أتفهم إطلاقاً، التصريحات والتسريبات التي تبدو لي (عمدية)، والتي تمجد في دور السيسي تجاه إسرائيل، وهنا أنا لا أنظر لما تكتبه الصحافة الإسرائيلية في هذا الشأن والإعلام الإسرائيلي عموماً (رغم أن بعضه ليس بعيداً عن التوجيهات)، ومع ذلك فلم يكن يثير الشكوك كثيراً، ولكني أتحدث عن تصريحات (مسؤولة) مؤخراً، أو تقارير يكتبها رجال مخابرات إسرائيليين سابقين، أو تسريب كالتسريب الأخير لوزير الإسكان الإسرائيلي، أو الحديث عن تأثير الوضع الاقتصادي في مصر، على استقرارها ومن ثم استقرار المنطقة، و…. .
فالإسرائيليون ليسوا (خُفاف)، لكي لا يحافظوا على السيسي، طالما كانوا يرونه مفيداً حقاً لهم، وخاصة أن تلك التصريحات (المسؤولة) تضر السيسي ولا تفيده.
زادت وتيرة هذه التصريحات في الفترة الأخيرة وتنوعت، فما الذي طرأ على الإسرائيليين لكي ينهجوا هذا النهج، بينما المفترض أنه يضر السيسي ولا يفيده؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: