الثلاثاء , يناير 19 2021

غريب السرجاني يكتب …..جيش المكرونة

 

..
كثر من كارهي الجيش ( وهو مرض مزمن أحيانا يدخل في حالة عاهة مستديمة ) تنتابهم أعراض مرضية هذه الأيام مع تقدم جمال عبد الناصر 1010 الي سواحل الإسكندرية….
وكثير من السذج حسني النوايا(احيانا) يحتجون بالحالة الاقتصاد ولماذا نتسلح الآن… 
بصرف النظر عن تقيم البعض لحجم الأخطار المنظورة وفي المحيط القريب جدا في العراق وسوريا و ليبيا واليمن واثيوبيا وفي سيناء أيضا…
والتي أراها على أعلى درجات الخطورة بل وغير مسبوقة في التاريخ المصري الحديث .. فحتى هزيمة 67 كنا نمتلك حليف دولي قادر على إعادة توازن نسبي للمشهد كلما أخلت التوازنات ..
علينا أن نعي الآن اننا بدون حلفاء حقيقيون بل إن كثيرا من من يبدون اصدقاء هم في الواقع اصل البلاء ..
يتم هذا كله في محيط مضطرب لا يمتلك نظرية أمن جمعي حقيقية ويعتمد على تحالفات هشة لا تغني ولا تسمن من جوع أن جد الجد لن تجد منهم أحد حولك….
ناهيك عن حجم الاكتشافات الغازية الواعدة والتي تستدعي امتلاك قوة بحرية وجوية كافية لحماية منصات أ لاستخراج التي يمكن أن تكون صيدا سهلا في حالة عدم امتلاك المعدات الكفيلة بتغطية مساحات واسعة من الأهداف الرخوة في عمق المياة الإقليمية والدولية حولنا …
جيش المكرونة الآن يمتلك حاملات طائرات ومقاتلات بعيدة المدى قادرة على تحويل مسرح عمليات اي معركة تفرض علينا الي صينية مكرونة بالباشميل لكن ليست للأكل هذه المرة لأنها ستخرج من الفرن محترقة تماما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: