الخميس , يناير 21 2021

انظر يا صديقي …قصيده للشاعر قاسم الذيب

 

” ااااخ فديته لو أندل بيته “
حوار بين صبيين عن لا وعي الشارع
أعطيت ظهري لجلالة الملك
فأذا بي أخرج سريعاً لإداء تحية المساء
للملائكة الذين يطوفون
حاملين عفش الجنة غير مبالين
بأزيز الشظايا الذي ملأ حيز الروح ..
أنا ” أندل ” ايها الصبي البيت
فتعال معي لأشرح لك خارطة الأزقة
المرسومة ندوباً على خاصرة الماء ..
هذا الباب مثلاً
ليس باب الدخول والخروج
بل هو يا صديقي الصغير محراب صلواتي ..
انظر إلى حوض النافورة المملوء بالطحالب
وإلى تلك الشجرة على على يمين الشباك
انظر إلى بصيص المصباح الذي 
يأتي من بين خلل الأغصان
انظر يا صديقي .. انظر
هاااا ماذا رأيت
.
.
.
بالتأكيد هو بيتهم
فتعال معي إذاً
لأسقيك جرعة
في دروس المسافات والخرائط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: