السبت , يناير 23 2021

البارحة…..قصيده للشاعره رودي رياض سليمان

 

البارحة وأنا أعزف لحن أغنيتنا
كان الوتر يأن أكثر
يهتف حروف اسمك
يتمدد بين أصابعي
ويفرز عرقاً وعطر نرجس
كان النهر في طرف الغابة توقف
والحمائم اصطفت على غصن شجرة
زيتونتي تلك القريبة من نافذتك
تجذرت من شرايين قلبي
ولفحت بهواء رئتي مني لك
نعم
الشجرة الحمامات قلبي السماء الغيمات
النرجس والياسمين
والوتر الخامس في الطنبور
هتفوا لثورة جديدة في زمن الثورات
نوع آخر منها
بدأت بهتفة لعينيك
انتهت بآية من قصائدك
أخرجوا كل الجمال من حناجرهم المبحوحة
لتسقط زخات مطر على شفاهك
وقبلات سلام تجتاح جسدك
إنها ثورة جديدة ياحبيبي
ثورة الحرية التي تسعاك لتأسرها
هيا ياحبيبي
فارق ظلك الكسول
الجالس هناك وانهض
لتباركهم وتحل عليهم لعنتك الأبدية
فاللعنات تكون أقدس إن تفوهتها الآلهة
أبدأ بلفظها وهجأها
أ. ح. ب. ك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: