الأحد , يناير 24 2021

5 نصائح طبية تفصل قرار صيام الحامل في رمضان

سؤال دائمًا ما يشغل بال السيدات الحوامل، هل يمكنني صيام شهر رمضان أم ستكون هناك متاعب لي ولجنيني.

يقول الدكتور عمرو حسن، استشاري النساء والتوليد، إن هناك مجموعة من المهام على كل سيدة حامل أن تدركها جيدًا وعليها تتخذ قرارها بالصيام من عدمه وهي كالتالي :-
– السيدات اللاتي لا تعانين من أية أمراض مزمنة فأنتِ الآن تستطيعين الصوم، أما السيدات اللاتي يعانين من أمراض السكر أو الضغط أو القلب لا يمكنهن الصوم لضرورة تناول الأدوية.
– بالنسبة للسيدات اللاتي يعانين من حالات الغثيان والقيء في أول ثلاثة أشهر للحمل لا يفضل لهن الصيام لأن خلال تلك الفترة لابد من تناول وجبات صغيرة الحجم ومتعددة وخلو المعدة يحفز ويزيد من إحساس الغثيان والقيء بسبب إفراز الأحماض التي تهيج المعدة.
– السيدات اللاتي يتزامن شهر رمضان مع حملهن في الشهور الثلاث الوسطى (الرابع، والخامس، والسادس) ، فلا ضرر أبدًا من صومهن لأن هذه الفترة لا يوجد بها شعور بالغثيان أو القيء أو الوجع المتمركز في نهاية منطقة الظهر ويطلقون عليها «شهر عسل الحمل».
– أما اللاتي يزامن الشهر المعظم مع شهرهن السابع أو الثامن للحمل، ولا يعانين من آلام منطقتي الظهر أو البطن فهذا مؤشر جيد لإمكانية صيامهن، وفي حالة وجود آلام تستدعي ضرورة لتناول المسكنات فلا يمكنك الصيام.
– في الشهر التاسع يصعب على السيدات الصيام لأن في هذه الفترة حجم الجنين يزداد ومن ثم هناك احتياج لمزيد من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية كالبروتين والحديد، وقلة وجود هذه العناصر يمكن أن يؤدي إلى ضعف حركة الجنين وهو أحد المؤشرات الأساسية الخطرة على الحمل هي حركة الجنين، في هذه الحالة الطبيب قد يلتبس عليه الأمر هل ضعف الحركة بسبب الصيام أم مشكلة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: