الخميس , يناير 21 2021

غير دستورى..التفرقة التأمينية للمعاش بين الإحالة للتقاعد وإلغاء الوظيفة

 

قضت المحكمة الدستورية العليا في جلستها المنعقدة برئاسة المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة, بعدم دستورية صدور المادة الأولى من القانون رقم 107 لسنة 1987 بتعديل بعض أحكام قانون التأمين الاجتماعى الصادر بالقانون رقم 79 لسنة 1975 فيما تضمنه من قصر رفع معاش المؤمن عليه عن أجر اشتراكه المتغير المستحق إلى 50% من متوسط أجر تسوية هذا المعاش إذا قل عن ذلك, على الحالة المنصوص عليها فى البند (1) من المادة (18) من قانون التأمين الاجتماعى الصادر بالقانون رقم 79 لسنة 1975, دون حالة استحقاق المعاش بسبب إنهاء الخدمة لإلغاء الوظيفة.

كما قضت المحكمة بعدم دستورية البند رقم (1) من المادة ال11 من القانون رقم 107 لسنة 1987 مستبدلة بالمادة السابعة من القانون رقم 30 لسنة 1992 بزيادة المعاشات وتعديل بعض أحكام قوانين التأمين الاجتماعى فيما تضمنه من قصر زيادة المعاشات التى تستحق اعتبارا من 1992/7/1 بنسبة 25% من المعاش بحد أدنى مقداره 20 جنيها وبحد
أقصى مقداره 35 جنيها على حالات بلوغ سن الشيخوخة أو الفصل بقرار من رئيس الجمهورية أو العجز أو الوفاة دون استحقاق المعاش لإلغاء الوظيفة.

وذكرت المحكمة, في أسباب حكمها, أن النصين المطعون عليهما, قد فرقا فى المعاملة التأمينية بين من استحق المعاش لبلوغه سن التقاعد, وبين من استحقه لإلغاء الوظيفة.. إذ منحت المادة الأولى القانون رقم 107 لسنة 1987 الطائفة الأولى معاشا للأجر المتغير يزيد على أقرانهم من الطائفة الثانية, دون مبرر موضوعى لهذه المغايرة فى المعاملة التأمينية, كما حرمت المادة ال11 منه الطائفة الثانية من زيادة معاشهم الشهرى بنسبة 25% من المعاش بحد أدنى مقداره 20 جنيها وبحد أقصى مقداره 35 جنيها شهريا, واختصت بها أقرانهم من الطائفة الأولى, وذلك دون سبب منطقى أو ضرورة جوهرية تبرر هذا الحرمان, وهو ما يناقض مبدأ المساواة المنصوص عليه فى المادة (53) من الدستور, ويتعارض مع أحكام المواد (8 و17 و128) منه, ومن ثم يتعين القضاء بعدم دستوريتهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: