الخميس , أكتوبر 1 2020

الجزائر: وضع المنشآت النفطية تحت تعزيزات امنية مشددة

شرعت الجزائر مؤخرا في تعزيز الإجراءات الأمنية حول منشآتها النفطية بالجنوب الكبير لقطع الطريق أمام أي اعتداءات ارهابية محتملة بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة التي تمر بها بعض دول الجوار  بهدف تكرار سيناريو حادثة الاعتداء الارهابي على منشأة الغاز بمنطقة تيغنتورين سنة 2013, أعطت وزارة الدفاع الوطني الجزائري تعليمات صارمة لكل قوات الجيش والدرك الوطني من أجل توخي الحذر والحيطة على مستوى المناطق البترولية والشركات النفطية الوطنية والأجنبية العاملة جنوب البلاد من أجل ضمان سلامة هذه المنشآت وتجنيبها أي مخاطر ممكنة تتعلق بهجمات إرهابية محتملة من طرف جماعات إرهابية خارجية أو داخلية مثلما وقع مع منشأة تيغنتورين التي تم استهدافها من طرف جماعات إرهابية تسللت عبر الحدود البرية الليبية, خاصة مع تجدد توتر الاوضاع الامنية في ليبيا وإمكانية شن هجوم عسكري للتصدي لتنظيم داعش الإرهابي.

وفي هذا الإطار, أمرت القيادة العامة للدرك الوطني جميع وحداتها بالتعبئة العامة عبر كامل المدن النفطية الجزائرية, من أجل التصدي لكل التهديدات الإرهابية الممكنة وكل أشكال الجريمة.

كما شرع منذ يوم أمس قائد الدرك الوطني، اللواء مناد نوبة، في زيارة ميدانية لأهم مراكز المراقبة الامنية بالجنوب الجزائري, حيث قام بتفقد مركز حرس الحدود بمنطقة تيغنتورين, حيث شدد على ضرورة تأمين كل الشركات الصناعية وحماية المواطنين وكافة الرعايا الأجانب العاملين بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: