الثلاثاء , يناير 26 2021

على حافة الطريق…..قصيده للشاعره دينا المصري

 

على حافة الطريق
توقفت، بظل شجرة
يابسة، ظلُّها نحيل

نَظرَت بأسى لما بقى 
من الدرب الضيق
مذهولةً بتعبها المُبكِّر.

مُتعَـبَةً، 
وكأنها لن تستطيع 
أنْ تُكمّل، ولكن 
الليلَ يقترب .. 
و الخوف مازال ، 
يجب أنْ تمضيَ أبعدَ

بالطريق
كانت خائفة تسيرُ 
بصمتٍ و سكون
إلى المجهول .. ربما..

بسكونٍ أكثرَ، 
من ذي قبل
كما و كأنَّها تَتحَسّسَ 
ملامح المَسَافة ..
أخذت تفكِّر في مُكَابَدَةُ التعَبِ.

وحيدةً، 
تسير ببطءٍ كمن يحمل ُ 
فوق ظهره عبءٍ ثقيل..
بخطيً هادئة ،و كأنها ..
تزرعُ الأرضَ من خلفها 
حقولَ حزنٍ مُزهِرة .. 
و تمضي.

أتي الليل.. 
ابتَلعها العتمِ ، 
فَجأةً ..
هبّت رياحُ مُخيفة..
مملوءةً بالرعبِ.

مُرتَعـبَةً .. هيَ .. 
تسقُطُ ..مُرتَعِشة 
كَدّميةَ محطَّمـةَ
تَمَـدّدت بالهواء.

تنَفَسّت بعمق
أحسّت و كأنَّها 
تحرِّرَت،
كما لو أنَّ هُناك 
قوةَ مُضاعفةَ 
حملتْها عَـلِـيّـاً تجاهَ الحياة ..

أصْـغِ إلى روح، 
بالفضاء تُغنّي،
لامرأةِ رحلَت
حين بحثت
عن ذاتَ مفقودة ..

اِرتَفعتْ
تَـقتفيَ أثَـرًا 
منحتُه روحها
أراها تَهِفُّ الآنَ
..هُناك ..
ليتها بَـقِـيَتْ ..
ليتها لمْ تذهبْ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: