السبت , يناير 23 2021

أشرف الهندي يكتب ……رحم الله محمد على كلاي

 

رحم الله محمد على كلاي ، أسطورة الملاكمة فى كل العصور ، ارتقي بفنون اللعبة وأضاف إليها من مهاراته ونبله وتمسكه بمبادئه رغم كل الضغوط والمنغصات ، حتى أصبح لها شعبية جارفة مستمدة من شعبيته التى صنعتها بطولته وصدقه مع نفسه وإنسانيته وحسه الرفيع ، فهو البطل الذي رفض المشاركة فى وحل الحرب الامريكية فى فيتنام الذي أصبحت مستنقعا عسكريا ووصمة عار سياسية لها يندى لها جبينها كلما أتت سيرتها فى اى محفل ، وأثبتت الأيام صدق موقف البطل ونزاهة وشرف معارضته للحرب الخاسرة التى قبحت وجه بلاده ، وليت ادارتها وقتها كان لها نفس موقف كلاي ، لكانت كفتها مؤونة الكذب والتضليل والتدليس على مدى نصف قرن ، ومنذ ايام زار أوباما فيتنام وكان صغيرا فلم يعرف ماذايقول ، وكان بليدا مترددا فتلعثم ، ولو كانت ادارته حصيفة لنبهته لأهمية أن يكون فى صحبته البطل محمد على ولو كان على كرسي متحرك لما لموقفه من دلالة تقدس وتنتصر لحياة البشر التى هى ملك لله وحده ، وليست لاى قوى بشرية يقال عنها عظمي وهى تقدم الشر والتخريب والتدمير والتقتيل بلا وازع أو مبرر ، وسيبقى كلاى اسما ورسما وسيرة وبطولة وموقفا وأثرا أكثر خلودا بكثير من رؤساء دولته التى تحركها الادارات الخفية من وراء ستار ليتحملوا عنها الاثم والعار ، رحم الله البطل النادر فى بطولته وانسانيته ومواقفه محمد على كلاي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: