الأربعاء , يناير 20 2021

رؤياكِ….قصيده للشاعر محمد سلامه

 

 

رؤياكِ 
ما عادت تكفيني
دائم اللهفة دائم الشكوى
لست ممن يرضون بتبعات 
النظرة الأولى ..

كيان الشوق 
يعيش على أمل أضحى 
عطشٌ 
بغير جسدك لا يروى

لا تنهريني ..
وأريني تلك الشامة
حيث لا أرى 
أجل… تلك تحت الأقمشة السكرى

أنا في حضورك 
رجلٌ ضائع أعمى
تحيرني عذوبة العينين 
ووجه باسم أبهى

هذا الرمش يذبحني 
والاسم يذاع بين القتلى
ضعيف قبله ..
لا أملك العزم ولا قلبًا ينسى

يفور الثغر ..
بينابيع ماعرفت الأرض أنقى
من بين صخوره 
تنسكب شلالات وتتدلى

تراه يضج بالزبد 
فتطلب صفوة الملهى
بحيرات الحب 
يدخلها سكانها لا مكان للموتى

دعيني أشبع من لماك
من ماء بردى
والعين ترقد فرحة 
ممتلئة بالنشوى

لم أتعود الصبر في طلبي 
فالرجل يأبى 
أريد يدي تحضن وجهك 
أريد ماليس يسمى

جسد يطاحن الجسد
والجحيم يطغى
وتشتعل الوجنتان بالقبل
ويترمد من تلقى

حرائق تعم الأنحاء 
والصرخات تتوالى
نيران الحبيب خمدت
وأنينه يتلاشى

رفيقة الليل مابكِ
مابها الشفاه لاتتلوى
كنا نموت معًا 
كنا نحيا ونتسلى

أخاف خصالي 
أخاف على الحبيبة الفضلى
نهمي يعيش عصورًا 
وعطشٌ خالد لا يبلى

نامي في حماي 
على ماافتعلناه من فوضى
بين ذراعي ..
ألملم الشعر ..الذهب المصفى

ارقدي محترقة ..
واتركي بقايا الجسد تشوى
اتركيني للعب الطفولة 
للعبث لأشقى

ارقدي طريدة ..
دعي الوحش يطوف على ..
يتتبع التفصيل 
يصارع رقة الأنثى

يقطف منكِ عسلًا حلوًا
عسلًا أشهى
ويعيده شوقًا مجنونًا 
وغرامًا يخشى

عادت تستفيق 
والصبح بالبهاء يطلى
تبارك كد الليل 
هامسة ….أما كفى

زرعت الأنامل في شعري
مناها لو تبقى
عانقتني ..وخرجت 
أتبعها نعبر الممشى

جاهلًا غدوتُ ..
لا أفهم غير ماتقولين ومايوحى
شبيه العبد أو هو ..
حرية لاتراد ولاتبغى

*********

في الزحام ..
بعد زمن ..بالحبيب أحظى
يخبرني الشوق 
عن دقائق الشهور كيف أمضى

فتنشقنا الربيع 
ونسيمه 
وافترشنا النبات المندى
ورحنا نقتطف ورود لقائنا
كأن مواسم الحب تجنى

أنوار تسكن المقلتين 
ونجوم ياليتها تحصى
فتتبدد الأحلام 
ويتأكل كل خلاص يرجى

تعيد الأيام ماكان
ومن مشيئة القدر يتحدى
نلج بحورًا مجهولة 
نلامس أعماقها القصوى

عنقها بيدي يخنقني ..
متى أكرهك متى..
أفتقد راحتي
وسؤالي دائمٌ عن المنتهى

قد تحقق السنين أمنيات 
واستحالات كبرى
وتهجرك النفس ..
والقلب غيرك يهوى ….

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: