السبت , سبتمبر 19 2020

رئيس الجزائر للسيسى: الجزائر لن تنسى مساندة “هيكل” لثورتها المجيدة

قال  الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم “الأربعاء” ـ فى برقية عزاء إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي فى وفاة الكاتب والإعلامي محمد حسنين هيكل ـ أنه برحيل الفقيد تكون مصر والأمة العربية فقدتا “قامة إعلامية كبيرة”.

وجاء في برقية العزاء: “ببالغ الحزن والأسى تلقيت نبأ رحيل الأستاذ محمد حسنين هيكل الكاتب والإعلامي المصري والعربي الكبير إلى جوار ربه، وإثر هذا الرزء الفادح لا يسعني إلا أن أسلم بقضاء الله وقدره وأتقدم إلى فخامتكم ومن خلالكم إلى كافة أعضاء أسرة الفقيد الكرام وإلى الشعب المصري الشقيق باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي بأصدق التعازي وأخلص مشاعر التعاطف، داعيا الله العلي القدير أن يشمل المغفور له بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته”.

وأكد الرئيس بوتفليقة: “إنه من نافلة القول أن مصر والأمة العربية فقدتا في المغفور له قامة إعلامية باسقة وواحدا من أكبر رجالات الفكر والإعلام نذر حياته لخدمة وطنه والأمة العربية بفكره وقلمه مستشرفا المستقبل بنظرة متبصرة ثاقبة”.

وأضاف :”لا ريب أن رحيله خسارة لكل الأمة العربية لما قدمه في الدفاع عن قضاياها العادلة حيث كان ذلكم الحكيم الحصيف والشاهد الأمين على عصره والعقل المفكر المتبصر الذي استشرف الأحداث والمتغيرات بتحليل دقيق واستنتاجات صائبة، والكاتب الخصب المعطاء الذي خلف من المؤلفات ما تزدهي به المكتبات العربية والعالمية وتستنير به الأجيال”.

وتابع قائلا:” وإذ استحضر خصاله الحميدة وأخلاقه النبيلة وحنكته السياسية أقول جازما إن المرحوم الأستاذ محمد حسنين هيكل كان له باع في المنافحة عن القضايا العادلة في العالم. ولذا سنحتفظ في ذاكرتنا لفقيد مصر والعرب بمكانة خاصة تقديرا وعرفانا لمساره الحافل بالعطاء في خدمة الفكر السياسي والإعلام في الوطن العربي”.

وأكد بوتفليقة أن الجزائر – إذ تعزي في هذا الرجل العظيم رفيق درب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ـ تستذكر نصرته المشرفة للقضايا العادلة في إفريقيا والعالم ومساندته المطلقة ومكافحته المريرة عن الثورة الجزائرية المجيدة وعن حقوق شعب المليون والنصف مليون شهيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: