الخميس , أكتوبر 1 2020

بعد غد.. “الحضارة المصرية” بمؤتمر الاستثمار فى أفريقيا بشرم الشيخ

تأهبت “الحضارة المصرية ” متمثلة فى عروض بانوراما التراث، إحدى إبداعات مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى، لاستقبال ضيوف مؤتمر الاستثمار فى أفريقيا، المقرر أن يقام يومى السبت والأحد المقبلين بمدينة شرم الشيخ.
وصرح المهندس محمد فاروق مدير مركز توثيق التراث اليوم الخميس بأن بانوراما التراث أصبحت قاسم مشترك فى العديد من الفعاليات الدولية لما تتمتع به من عناصر جذب للمشاهدين، حيث أنها تعرض تاريخ مصر وتراثها باستخدام أفضل التقنيات فى مجال تكنولوجيا المعلومات المواكبة لتطورات العصرالحديث، وذلك من خلال العروض التراثية فى عصور مصر المختلفة، بداية من العصر الفرعوني مرورا بالعصر القبطى والعصر الإسلامى حتى العصر الحديث.
وأوضح أن حرص مركز توثيق التراث على مشاركته فى فعاليات المؤتمر، بدعم من الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الاسكندرية ورعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يأتى من منطلق دوره الوطنى من أجل تحقيق أقصى استفادة ممكنة لمصر، بتعريف العالم بحضارة مصر وتاريخها.
وأضاف فاروق أن مركز توثيق التراث يعمل أيضا على توسيع حضوره فى القارة الأفريقية لإنشاء بانوراما للحضارة والثقافة الأفريقية لبعض دول القارة السمراء، وما يمثله ذلك من مردود إيجابى على السياسة الخارجية المصرية، حيث سيؤمن ذلك وجودا مصريا دائما ذو طابع ثقافى فى مختلف أنحاء القارة الأفريقية، مشيرا إلى أن المركز أقام منذ عام تقريبا مركزا للتراث الكونغولى بالعاصمة الكونغولية كينشاسا يشهد إقبالا غير مسبوق من شعب الكونغو، لافتا إلي أن العديد من المدارس وضعته على مناهجها العملية لاستخدامه فى شرح الدروس الخاصة بتاريخ الكونغو الديمقراطية وتاريخ مصر الفرعونى والحديث.
وأكد أن بانوراما التراث تعد إطلالة للموضوعات التراثية الحضارية والطبيعية في عصور مصرالمختلفة، وذلك باستخدام أحدث تقنيات العرض التفاعلي، والذي يتكون من تسع شاشات بانورامية مسطحة منفصلة، ومرتبة في شكل نصف دائري، ويتحكم بها جهاز كومبيوتر.
يذكر أن عرض بانوراما التراث حائز علي براءة اختراع وتقدير من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، قدمت إلى من صممه وأخرجه، وفي مقدمتهم الدكتور فتحى صالح المدير الشرفى لمركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى ومستشار رئيس مجلس الوزراء، والمهندس محمد فاروق مدير المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: