الأربعاء , أغسطس 4 2021

وانت في المقعد الاخير….نص شعري للشاعر عبد الكريم زيتون

وانت في المقعد الاخير
حاول ان تصغي بحدة
لذلك المحاضر
فلربما ذكر اسمك كقائد عربي سهوا
او لربما أنه لم يقرأ التاريخ الباهت الممل المزيّف
او لربما انه لم يمجد انتصاراتنا الكاذبة في حروب الردة والقردة
لربما لا يتغنى بانتصارات هشّة و يذكر لو بلعثمة ان
نصف الارض في بطن الغيلان ,,, ونصفها الاخر مباع
وان كعكة الفاسدين كبرت ونمت حتى عُرض الشعب وجبة دون اشباع
وان مدينة الغزلان والايائل صارت مسرحا عاريا من الستائر ,,ينتشر فيها الف ذئب يحرسهم قطيع ضباع

وانت في المقعد الاخير ,,,تحسّر وانت تتذّكر
ان الكتاب الممزق على الرف المغبرّ في قبوك المظلم
ما زال يزخر برائحة المعلقات العشر
وان الصندوق الرمادي مليء بالقصاصات القصيرة التي لا تصلح للنشر
وان نزار عبث بالكلمات حتى صرخت حلمة النهد اين مني نخل رجل و فيض نهر
وان درويش سكب الوطن في شرياننا ,,ولم يسافر بعد ولم يحمل حقيبته ولم يلحق قطار المحطة الاخيرة,,اذ انه لم يقبض راتب عمره المستحق في اخر الشهر

وانت في المقعد الاخير,,

تذكر انك جلت في فكرك مدن دواخلك وزرت عواصم الذاكرة في دهليز الماضي المعقّد

وتذكر انك عبثت بشعر النساء الاشقر والاسود ,,,الناعم منه والمجعّد

وقبل ان تنهض خذ نفسا عميقا و تذّكر انك مُقعد,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: