الخميس , أكتوبر 1 2020

أشعر أن العالم دائريّ ….قصيده للشاعر نعمه حسن علوان

أشعر أن العالم دائريّ
مثل كرة كبيرة تتدحرج صعودا
ثم تهبط في الإتجاه المعاكس
فتأخذ في طريقها
كل البيوت المحدوبة السقوف
كرجل عجوز يحاول الوقوف
متكئا على حائط مائل
أشعر أن القصائد موت بطيء
تجعلني أنزف روحي رويدا رويدا
وابتعد كثيرا عن المألوف
وأشعر أنك تختبئين وراء امرأة أخرى
تلقنينها حروفك التشرينية
بمنتهى الحذر
غير أني أستطيع أن أجزم أنها أنت
من بين كل النساء اللواتي يشبهنك
والقصائد التي تتبع اثرك
وتحت ظل ورقة قديمة
كتبنا بها ما نشاء
وبعيدا عن أعين المتطفلين
أكتشفت أنك لست بعيدة عني
وأن الأرض الحرام ليست سوى مسافات غبية
وأن الآلهة يمكنها التغاضي عن الكثير من الخطايا
وأننا يمكننا أن نتعانق سوية
ولو على سبيل الحلم
أنا يا صديقتي
رجل هادئ
وواقعي
ولكني بإيماءة منك
يمكنني تحطيم جدران هذا العالم
وأن ابني على انقاض الحروب
سلالم تصعد بنا إلى السماء
أستطيع أن ألمّ أحلام الفقراء
وألقيها بوجه الطغاة
أستطيع أن أعيد تنظيم فلول جيش بأسره
لأحرر البلاد
التي أنهكها الحمقى
وبمقدوري أيضا أن لا استسلم ابدا
حتى ولو بقيت وحيدا في المعركة
مدخرا رصاصة واحدة
سأنهي بها خرافة هذه الحياة
لو اقترب مني العدو
لن أتقبل أن أكون أسيرا
ولن أخضع ثانية لحكم الطغاة
لأن روحي طائر يحلق دائما خارج السرب
وقلبي مدينة من الأحلام
وليفعلوا ما يحلو لهم بعد ذلك
لأني سأظل هنا
ولو لوحدي
وفي يدي شمعة
أضيء بها الطريق
إلى شفتيكِ
ولأزيح الالغام
عن الارض الحرام

 
 
 

مثل كرة كبيرة تتدحرج صعودا
ثم تهبط في الإتجاه المعاكس
فتأخذ في طريقها
كل البيوت المحدوبة السقوف
كرجل عجوز يحاول الوقوف
متكئا على حائط مائل
أشعر أن القصائد موت بطيء
تجعلني أنزف روحي رويدا رويدا
وابتعد كثيرا عن المألوف
وأشعر أنك تختبئين وراء امرأة أخرى
تلقنينها حروفك التشرينية
بمنتهى الحذر
غير أني أستطيع أن أجزم أنها أنت
من بين كل النساء اللواتي يشبهنك
والقصائد التي تتبع اثرك
وتحت ظل ورقة قديمة
كتبنا بها ما نشاء
وبعيدا عن أعين المتطفلين
أكتشفت أنك لست بعيدة عني
وأن الأرض الحرام ليست سوى مسافات غبية
وأن الآلهة يمكنها التغاضي عن الكثير من الخطايا
وأننا يمكننا أن نتعانق سوية
ولو على سبيل الحلم
أنا يا صديقتي
رجل هادئ
وواقعي
ولكني بإيماءة منك
يمكنني تحطيم جدران هذا العالم
وأن ابني على انقاض الحروب
سلالم تصعد بنا إلى السماء
أستطيع أن ألمّ أحلام الفقراء
وألقيها بوجه الطغاة
أستطيع أن أعيد تنظيم فلول جيش بأسره
لأحرر البلاد
التي أنهكها الحمقى
وبمقدوري أيضا أن لا استسلم ابدا
حتى ولو بقيت وحيدا في المعركة
مدخرا رصاصة واحدة
سأنهي بها خرافة هذه الحياة
لو اقترب مني العدو
لن أتقبل أن أكون أسيرا
ولن أخضع ثانية لحكم الطغاة
لأن روحي طائر يحلق دائما خارج السرب
وقلبي مدينة من الأحلام
وليفعلوا ما يحلو لهم بعد ذلك
لأني سأظل هنا
ولو لوحدي
وفي يدي شمعة
أضيء بها الطريق
إلى شفتيكِ
ولأزيح الالغام
عن الارض الحرام

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: