السبت , مايو 8 2021

قلبي الذي لم ينتظرني ….قصيده للشاعره عليه الأدريسي

قلبي الذي لم ينتظرني
هل أخبره كيف كسر الزجاج
ملامحي
وأنا عائدة إلى وشم
يبقي قدميه كباقة تسبخ
ليرمم تعبه ؟
هل أخبره كيف كاد يقتلني شارع
كما لو كنت دما
مائلا
على كاهل مأجور ؟
شرطي المرور ضبطني في الموت
كنت أرتدي معطفا
وقبعة
ولما لم تكن لدي سوابق
غضب مني الشتاء
المارة تحسروا على شبهي
مكثت نظراتهم في وجعي
حتى تكسر
أنا بخير
قلت له
ضع يدي في يدك
وجهك في وجهي
لا تسرق شوارعي التي لا تلعب
وإذا رأيتني نائمة
إلى العصافير
عدْ بي
فأنا لا أحتاج سوى قبلة أحضن بها مأواي
كي أحتفظ برائحتي ..

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: