السبت , مايو 8 2021

أنا عليكَ المُدَّعي…..قصيده للشاعر مؤيد الشايب

لو كنتَ تدركُ أو لعلَّكَ لا تَعي

ذكراكَ يا وجعَ الهوى أبدًا مَعي

أنتَ الذي كم مرةٍ أغْوَيتني
وسَكنتَ ليلَ توسُّلي وتضرُّعي

لا غيرَ اسمكَ في سماءِ محبَّتي
لا غيرَ صوتكَ في هواتفِ مَسْمَعي

أشكو لربي ما أُعاني من أَسًى
وأنا أرى في كلِّ يومٍ مَصْرعي

من ذا الذي أَبْكى بلابلَ لهْفتي
وسَطا عَليَّ على تلالِ تَلوُّعي!؟

أنتَ الذي كسَّرتَ ظهرَ قصيدتي
وجَلستَ تضْحكُ من حروفِ تَوجُّعي

حتَّامَ تَشْكوني وتَزْعمُ أنَّني
قد قُلتُ زورًا في شَهادةِ أدْمُعي

حتَّامَ تسبقني لمحكمةِ الهوى
وأنا عليكَ أنا عليكَ المُدَّعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: