الجمعة , مارس 5 2021

و حيثك ….قصيده للشاعر عدنان العمري

و حيثك
على مقعدٍ لصيقٍ بالزاوية
تركلين ذكرى أول قبلةٍ
ضاربة بالعمق
حد القلب وأبعد
كنت لم أزل
أتعثر بعتمة القمصان
وأحيك أصبعي لحنا
بين العراوي
يجر الوتر الذابل
أسفل… أعلى
لـ يغير سير الرواية
و طعم الشفة….
.. اقتنيــ ني
ملء جرار الشوق المنذورات
لـيصبن سواليف الهوى
على رخامك الحار
لأنزفني و قلبي على مهل
و أقدمني ل خشب الصَلب…
اقتبسيــ ني
ملء امرأة من حنطة
جديلتها من فضة
خذلتها الجهات والريح
و شربها البرد
اقتبسيــ ني
و أنا العائد من جرحي
لا ذنب لـقلبي
ال شب في منفى
الـ يجيء على محمل الشعر
عابراً بحسن المآل
في مهب وطن وعناق
و ارجميــ ني
بـ نقع عادياتكـِ
حين صدري مرجاً
ويستهوي قطيع أصابعك
احتلالي
احتليني
ملء جيش
شغفه الإنتصار
و مساءات مُدني
و سير الرواية
و طعم الشفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: