الأحد , مارس 7 2021

وفاة إسرائيلي متأثرا بجراح أصيب بها في عملية طعن

توفي إسرائيلي وأصيب آخر الخميس 18 فبراير بعد عملية طعن نفذها فلسطينيان في منطقة صناعية إسرائيلية مجاورة لمدينة رام الله في الضفة الغربية.

وقال مصدر طبي أن إسرائيليا (21 عاما) توفي بعد نقله في حالة حرجة في مستشفى شعاري تصيدق في القدس.

وذكرت متحدثة باسم مستشفى هداسا أن الإسرائيلي الآخر (36 عاما) نقل إلى مستشفى هداسا وهو مصاب بجراح طفيفة حيث يتلقى العلاج.

وكانت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري قالت في وقت سابق ببيان إن الفلسطينيين الاثنين “تسللا إلى متجر في منطقة شاعر بن يامين الصناعية الاستيطانية بالقرب من مدينة رام الله وطعنا مستوطنين وقام إسرائيلي مسلح في المكان بإطلاق النار تجاه المهاجمين والسيطرة عليهما”.

وأوضحت المتحدثة باسم مستشفى هداسا أن أحد الفلسطينيين في حالة ما بين المتوسطة والخطيرة وهو يعالج من جروح بالرصاص فيما حالة الفلسطيني الآخر خطيرة، مشيرة إلى أنه نقل إلى مستشفى شعاري تصيدق.

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الجريحين الفلسطينيين هما أيهم بسام إبراهيم صباح (14 عاما) وسليم محمود طه (14 عاما).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: