الخميس , مارس 4 2021

– هى و= مِرآتها ….قصيده للشاعر مدحت الأسواني

– هى و= مِرآتها
……….

حَطّمِى مِرآتَك
ــــــــــــــ
– إزعاجٌ أنتِ
= بل شغفٌ وقتى
– حزنٌ وشُورُد
= وسعادة إن شئتِ
– تأتين للومى
وزيادةِ حيرتى
لتحرِّمِي ماءاً
يُنجِينى بظمئي

= كيفانى اُرضيكِ ؟
وأُناقض نفسى
زيفٌ أحضرتى
كذبٌ أحببتى
ذنبٌ يغويك
ويزيد فى قلقى
أتَرَيْنِى اُسقيكِ ؟
سُمّاً يقتلنى !
سُمّاً يقتلك !

– لا تُكملى سُّخْفَك
ولتُصمِتى صوتك
ولترحلى عنِّى
الآن كرهتك
ماعدت أطيقُكِ

= يا غُبن غرورك
أرهقنى رعونك
تأتين تبوحى
تبكين تنوحى
تنهارى أمامى
تعترفى بذُلِّك
وبخسة فعلك
يؤلِمُكِ رُضُوخك
وضياع شُمُوخك
فيَهِينُك ضعفك
ويفجر غضبك
فيجنّ جنونك
وتعودى لهوسك
قهقهتك تعلو
تبرق عيناك
تنظر مرآكِ
تلمع فى وجهك
ملامح وجــــهى
تُلقِين قصيدة
مسحورة بجسدك
” – خصرى أوتار
ترقص وتغنى
نهداى ثمار
تأرن وتُمَنِّى
ساقاى كعود
عاج فِرْعَوْنىُ
وشفاهى لهيب
تشعله رضابى
ولوهْجِ شموسى
تمتثلُ قِلاعى
من خلف شراعى
ينتصب الظل
كم مات قتيل !
فى هذا الجسدِ “

= عُدتِ لهذيانك
فلتوقفى عُهرك
من أنت تريدى ؟
احترت فى أمرك
لحظات تكونى
كنبىِّ يهدى
لحظات تُحَالِى
شيطاناً يهذى
فلتلقى قناعك
ولتنزعى وشمك
وتمائم وهمٍ
ليست فى عُرفك
عودى لحيائك
فيعود بهاؤك
حَطِّمِى مرآتك
فيعود وجودك
ــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: