الأربعاء , مارس 3 2021

حربي محمد يكتب ….هل هو سلوك ام انتقام

سؤال يروادنى فى الفترة الاخيرة بعد كل هذة الاحداث الناجمة عن تصرفات بعض افراد الشرطة وخاصا الامناء ..
هل هو سلوك ام انتقام لما حدث لجهاز الشرطة ابان ثورة 25 يناير ومايحدث لاافراد الشرطة من اتجاه الارهابين .
اجزم ان رجال الشرطة رجال شرفاء يبذلون قصارى جهدهم من اجل امان الوطن والمواطن وذلك فى ظل امكانيات تكاد تكون متدنية وضعيفة .
وظروف معيشية لا تتناسب اطلاقا مع الانسانية من مأكل ومشرب وسكن .
فلو قام احدا منا بزيارة احدى الاقسام لراى بام عينية كيف يدير مأمور القسم العملية الامنية فى محيط مسئوليتة باقل القليل من الافراد والمعدات والاسلحة والعربات فى ظل ظروف امنية صعبة للغاية متعددة الاتجاهات بالاضافة الى المشاكل الجماهيرية التى تمثل العئب الاكبر على رجال الشرطة.
بالاضافة الى المرتبات الغير مجدية التى يحياها هؤلاء التى تجعل مستواهم المعيشى هم واسرهم متدنى مما يساعد البعض على الانحراف ومد الايد .
ولكن لا ننكر ايضا ان هناك تار بايت بين افراد الشرطة وفئات من الشعب لما حدث من اهانة شديدة للجهاز بالكامل ابان ثورة 25 يناير .
بالاضافة الى الاعلام المغرض الذى يضخم الاحداث ويجعلها من حادث فردى الى حادث يمس الجهاز باكلمة .
وكنت اتمنى من الدولة ان تعمل على اعادة تأهيل افراد الشرطة نفسيا ومعنويا بعد الاحداث المؤسفة فى 25 يناير بالاضافة الى تعدد اعمال الارهاب ضد افراد الجهاز فى كل مكان وخاصا فى سيناء.
وكنت اتمنى من الدولة باعادة النظر فى الاحوال المعيشية والمرتبات لاافراد جهاز الشرطة وحمايتهم بنظر جميع القضايا الذين يتعرضوا لها امام المحاكم العسكرية لسرعة الفصل وردع من تسول لة نفسة بالتعرض لهم .
وكنت اتمنى فرض حذر على الاعلام بجميع وسائلة بعدم عرض اى اخبار تخص الجهاز اللى من خلال المتحدث الاعلامى للجهاز … وان يقوم الاعلام بشرح وافى لما يقوم بة هذا الجهاز الوطنى من اجل الوطن والمواطنين ..
فتحية اجلال وتقدير لكل افراد الشرطة وكل الشكر والاحترام لما يقدموة لنا وتحقيق ما نحن فية من امن وامان طال انتظارة فى ظل فوضى افتعلة اعداء الوطن تحت اسم ثورة هى بريئة منهم ومن افعالهم الاجرامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: