الأربعاء , فبراير 24 2021

شيرين حسن يكتب …..مصر …..لا تعرف الركوع

كل الشواهد تؤكد ان المعركة ضد مصر تستخدم جميع الاساليب المتاحة للعدو …..جرب الاخوان المواجهة المباشرة وزرع القنابل والحشود المستأجرة (الالتراس)وتحالف معهم للاسف من يدعون اليسارية وايضا عملاء التمويل مع شبورة من الكتائب الالكترونية ……فشلوا ….
عادوا الي لعبة النقابات بعد ان همدوا وطردوا منها ورفعوا راية المطالب المهنية ….انكشفوا ….
قرروا تصعيد الحرب الاقتصادية لخنق الشعب اقتصاديا ……ومنذ 30 يونيو 2013….
ضرب السياحة باسقاط الطائرة الروسية ثم القاء جثة الشاب الايطالي عشية حضور وفد من كبار المستئمرين الايطاليين مصحوبا بوقفة من عملاء التمويل وحقوق المثليين امام السفارة الايطالية ….
اللعب في الجزء الرخو من الداخلية ممثلا في امناء الشرطة الذين اصبحوا للاسف عبئا علي الامن وعلي الشعب ومنذ ايام اللحي والذقون مرورا باعتصامات مهنية للمساواة بالضباط وصولا الي الصدام مع الشعب داخل وخارج الاقسام ….
ضمن منظومة الاخوان (لعبة الدولار والورادات الغذائية ) ونظام مبارك ترك لهم هذا الجانب من السوق الطفيلي بل واقتسم الارباح معهم في اسواق القمح والسكر وتجارة الاراضي ….
دفع الاخوان خلال الفترة السابقة مايعادل (30 مليار من الدولارات )لشراء الدولارات باكثر من سعرها ومقابل جنيه زائد (خبراء في السوق المصرفي )…..وبدأوا بمحاولة ايقاف التحويلات في الخليج من العاملين بتقديم تسهيلات لهم تصل الي الدفع مقدما الي اهالي العمال بالعملة المصرية مقدما لشهور من السماحية للدفع من العاملين …….
التدخل المصرفي جاهز وتوضع عليه بعض الرتوش الامنية !!….
ينسي الاخوان ومن والاهم …..ان اصول الاخوان تحت يد الشعب المصري …….وان تللك الاصول :
( غرامات استغلال اراضى الطريق الصحراوى البالغه نحو 300 ميار جنيه .. و من مصادرة اصول الأخوان المقدره بنحو 100 مليار حنيه ..*ايهاب سمرة Ehab Samra )
ويري نفس المصدر (تفاديا للتدخل فى عمل الهيئات القضائيه , و للأسراع بالحل و المواجهه.. يمكن للدوله أن تقترض من الجهاز المصرفى مبلغ 50 مليار جنيه ( من مبلغ 1.5 تريليون جنيه متاحين للأقراض فى الجهاز المصرفى نفسه ) بطريقة التمويل المرحلى Bridge finance مع رهن أصولها و حقوقها المتمثله فى احكام التعويضات أو الأراضى و الأصول المؤهله للمصادره فى حالة عدم دفع التعويض)
مصر لن تركع …..ولم تركع امام الحصار الاقتصادي في الخمسينات والستينات لان قاطرة مصر كان يقودها اصول مملوكة للشعب ورغم الحصار كان معدل التنمية 8.5 % …..
الدولة تعيد الاعتبار لتلك الاصول المصرية المعطلة وتوازيها باصول جديدة …….ولابد من توعية واجراءات للعاملين في الخارج لان كل قرش يدفع لهم يساوي طلقة في صدر جندي مصري في سيناء وعلي الحدود .
لا تخفيض لسعر الجنية (محافظ البنك المركزي /عامر )
مصرتسدد ديونها الخارجية في قمة التصعيد الدولاري الاخواني (4% من الديون سددت ) ومصر سر بقائها تماسك شعبها وعناده وايمانه …………..تلك هي ابعاد المعركة ونحن لها باذن الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: