الإثنين , مارس 1 2021

إبراهيم أبو ليفه يكتب علي الفيس …..امين شرطه

اشتق اسمه من الامانه او الامن وكلاهما شرف لمن يحمل تبعاتهما اما شهيد او بطل شعبي محبوب
علي الزئبق ملحمه شعبيه شاهدناها صغارا متلفزه كانت تنتقد الدرك الاسم العالق بذهني الان صنقر الكلبي
واقعتان لي مع هذه الفئه
امين شرطه مرور محطه سكه حديد اسيوط الاقرع وتسليكه للميكروباصات والاتوبيسات مقابل الجنيهات وغيرها من الفئات
الواقعه الاخري علي احدي الكافيهات وجاء نفس الاقرع وجيء اليه بالطلبات ولم يدفع غير جنيها من الجنيهات
فنظرت لعامل القهوه فقال بثبات “حسبنا الله ونعم الوكيل “
قرأت اسطرعفيفات تطالب بتأهيل تلك الفئه بالكليات لتعليمهم كيفيه التعامل مع شعب موجوع وكيف ان سلاحه الميري شرف ان يحمله في وجه الحمقي واللصوص وقطاع الطرق والارهابيين حتي هؤلاء اعتقد ان هناك قانونا يمنع اطلاق النار عليهم الا في حاله التعرض للخطر انما سيده في مترو او سائق تاكسي او طبيب بمشفي !!!!!!!!!!!!!!!
حالات فرديه ابسط رد وابجح تبرير لوقمنا بانشاء صفحه للحالات الفرديه هذه لعاد يوسف شاهين وحاتمه للحياه مره اخري
السؤال
متي سيتم التصالح بين الشعب والشرطه ؟
عندما يتأدب الشعب وتلتزم الشرطه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: