السبت , ديسمبر 5 2020

سيدة الوقت ……شعر حسني الإتلاتي

أَتَذَكّر
كيف قطع مدرس شريان علاقتنا
حين رآنا
نتسكع بشوارع قريتنا الخلفية
نقضم تفاحة رعشتنا
دهشتنا
بحقول الحنطة تخضر على التل
فعنفنا بكلام تختل بدايته
وأسباب تفتقد وجاهتها
أتذكر ساعتها…
كيف ضحكنا سرا ومشينا
نلقم بطن الجدول حجرينا
لا نعرف كيف سنصرف وجهتنا
ولا نعرف أينا

لا أتذكّرُ
كل ما أذكره
كنت ترتاحين إلى عينيَّ
وترتاحين على كتفيَّ
كنت أرسم قلبا يجرحه السهمُ
وكنت أرسم عينا
لا أتذكر(
أنت غنيت لي أم نحن معا غنينا)
ونقشنا على جذع التوت اسمينا

آآآآآآه
ماأسعدنا
حين يموت اثنان من العشق
وما أشقانا
حين يصير اثنان اثنينا
اتذكر
هل تتذكر تلك البنت ال.. كبرت
فاختارت بينًا

تلك الببنت ال فتحت باب الوجد
وقفلت باب الوصل علينا

آااااه يا سيدة الوقت
وكم ضيعت ببوابتك الشماء الوقتا
آاااااه يا ذاكرتي
يا خارطة المعشوقين… ال
معشوقون
يبيعون الموت
ولا يدرون المجنونين …
المفتونين
المقتولين وهم يحيون من الشوق الموتى

آااااااااااه يا سيدة الوقت
وكم ضيعت ييوابتك الشماء الوقتا..!!!!!
انى حتى هذى اللحظة عشق
حتى هذى اللخطة نزق
حتى هذى اللحظة وحد في التعشاق
وفي التشواق
وأحزاني
ش..ت..ى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: