السبت , أكتوبر 24 2020

سامح شكري يبحث مع مجدي يعقوب نقل الخبرات المصرية إلى أفريقيا

التقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الأحد، بالدكتور مجدي يعقوب، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس أمناء مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، “مركز أسوان للقلب”، لبحث جهود المركز لدعم الأشقاء الأفارقة في مجال علاج أمراض القلب.

وقال السفير، أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن اللقاء يأتي في إطار حرص وزير الخارجية على التواصل الدائم مع جراح القلب المصري العالمي، الدكتور مجدي يعقوب، من أجل الوقوف على آخر جهود المركز لتطوير ودعم علاج أمراض القلب بالدول الأفريقية الشقيقة وخاصة دول حوض النيل.

وأضاف أبوزيد،  “فضلا عن استشراف المزيد من آفاق التعاون بين المركز ووزارة الخارجية، متمثلة في “الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية”، من خلال ما تقدمه الوكالة من مساعدات وتجهيزات ودورات تدريبية في مجال الصحة بالعديد من الدول الأفريقية”.

وأكد أبو زيد على أن التعاون بين وزارة الخارجية و”مركز أسوان للقلب”، يعد نموذجا يحتذى به على مستوى الدول الأفريقية، خاصة في ظل ما يوفره من تأهيل لمراكز العلاج وتدريب للكوادر، ونقل الخبرات المصرية بما يتوافق مع أهداف أجندة التنمية بالقارة، ويعد أحد ركائز العمل بالوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بجانب المساعدات الأخرى التي تقدمها، مشيرا إلى جهود مؤسسة الدكتور مجدي يعقوب الرائدة في دولة إثيوبيا من خلال إنشاء وحدة لعلاج أمراض وإجراء جراحات القلب.

من جانبه، أعرب الدكتور مجدي يعقوب عن تقديره للدعم الذي يتلقاه مركز أسوان للقلب من قبل وزارة الخارجية، منوها بجهود الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في خدمة الأشقاء الأفارقة على صعيد كافة المجالات، ولاسيما مجال الصحة في ظل حاجة دول القارة الأفريقية إلى التطوير في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: