السبت , أكتوبر 31 2020

خريف ……شعر محمد الدمشقي

أيلول ..

نغمة ذكرى تائهة
تلهو بها فراشات النار
و لا آذان للوقت
وحدها فقط …
أنصتت للجمر
و أسندت عمرها
على كتف الشفق
……

على مقعد الخريف
جلست بلآلئ عينيها
تتصفح حسرتها
مبللة بالصمت
تساقطت …. حرفا … حرفا
و لم تلملمها الحكاية
بقيت على رمادها
دمعة …
تغني للريح
لينثرها الطريق على أنين خطاه
و يحترق …
,,,,

عندما غاب الغناء
ذبل الوقت
تكسرت ألوانه
ارتجفت الأوراق
أين صوتها ؟
من ألقى النغمات في جبِّ الصدى ؟
من ردم اللحن و أطفأ الآهات ؟
من ؟؟؟

موت … مكفهر الخطا
أوقد رقصته
شحوب .. سكب صفرته ترانيمَ وداع
و مضى … بلا ندم
صدأ … شرب المدى
توضأ به النهار
صلى .. على حمائمه
و تمتم تعويذة غروب
قبل عصفورين و رعشة
…..

هي ..
تحجرت ..
كقطرة رحيل
دحرجت قهرها على وجنة الشرود
بلا قرار …
تقوست كرقصات الورد
حينما جف العناق في غيم عقيم
غدت كتاب حزن
يقرأ غباره على رف نسيان أبكم
…….

هو ..
كلمة اختنقت
في حلق المسافة بين نجمتين من أرق
بحر … بلا موانئ ترسمه
قارب تيه مثقوب
لا يفقه لغة الموج
و لا يراه غرق
سماء .. تدثرها غيمة بلا عينين
أغمضت قمرها
و نامت في سراب قصيدة
و بينهما …
برزخ حلم لا يصحو
إلا في دمعة خريف
و رقصة حلم … مع المطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: