السبت , أكتوبر 31 2020

وَدَنْدَنْتْ لِي عَلَى رَكْبِ الْهَوَى……شعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  • قَدْ كُنْتُ أُوثِرُ حُبَّ الْعُمْرِ فَاتِنَتِي=طُوفَانُ قَلْبِكِ فِي رَيْعَانِهِ دَمَعَا

  • وَدَنْدَنْتْ لِي عَلَى رَكْبِ الْهَوَى زُمَرٌ=تَقْتَاتُ مِنْ عِشْقِهَا فِي لَيْلِهَا الدِّمَعَا

  • وَالْآنَ مَا زِلْتُ أَهْوَاكِ بِمَلْحَمَتِي=طَيْرُ الْكَنَارِي يَودُّ الشِّعْرَ مُنْسَجِعَا

  • طُوفِي عَلَى كَرْمَتِي بِالدِّلِّ يَغْمُرُنِي=وَالِانْبِسَاطُ رَفِيقٌ وَالْمُنَى لَمَعَا

  • ارْوِي فُؤَادِي بِصَاجَاتٍ تُسَمِّعُنِي=لَحْنَ الْغَرَامِ وَقَدْ أَلْفَيْتُهُ اخْتَرَعَا

  • دَاوِي جِرَاحاً وَهَمّاً كَادَيَأْخُذُنِي=لَوْلَاكِ يَا مُنْيَةَ الْقَلْبِ الَّذِي زَرَعَا

  • وَشَخْلِلِي بِجَنَاحِ الْفَخْرِ مَلْحَمَةً=تُتَوِّجُ الرَّاسَ بِالْأَفْكَارِ مُقْتَنِعَا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: