السبت , أكتوبر 24 2020

قلبي الذي لم يعد صالحا للاستعمال ………….. للشاعر/ زكريّا احمد

حين بدأت الكتابة
لم يخطر في بالي ان احدا
سيطلق علي لقب كاتب او شاعر
فالشاعر يحتاج محبرة
و انا حتى الآن لا أملك محبرة 
و لا اشتريت في كل حياتي محبرة .
كان الأمر مفاجئا
حين بدأت الكتابة
شعرت بألم في جانبي الايسر
وضعت يدي على صدري
لأتحسس الألم
فامتلات بالدماء يدي
و كي لا تنزف دمائي على الأرض
كتبت على ورقة
و لكن النزف لم يتوقف
فصرت اكتب على اي ورقة موجودة .

و حين لا أجد ورقا
و تستمر الدماء بالتدفق
اكتب على اي شيء يصادفني
اكتب على الجدران
و على جذوع الأشجار
على الأغصان
اكتب على ندف الثلج
و على قطرات المطر .

و حين لا أجد مكانا اكتب عليه
ادخل اصابعي في قلبي
و اكتب
اكتب كي لا ينزف دمي على الأرض .

في البداية كان الأمر مؤلما و موجعا
ما لبث أن ادمنت الألم و الوجع
و صرت حتى في ظل وجود الكثير من الأمكنة
ادخل اصابعي في قلبي و اكتب
اكتب ما لا استطيع كتابته في اي مكان
غير قلبي
قلبي الذي اهترأ كسبورة منهكة
من الكتابة فيه و عليه كل يوم

قلبي الذي لم يعد صالحا للاستعمال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: