وجاء استدعاء السفير بالتزامن من تصريحات روسية رسمية تؤكد أنها تحتفظ لنفسها بحق الرد المناسب على “تصرفات إسرائيل الاستفزازية”.

وكانت صواريخ سورية أسقطت طائرة استطلاع روسية فوق البحر المتوسط في وقت مبكر من الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا كانوا على متنها، حسبما ذكرت وزارة الدفاع الروسية، التي ألقت باللوم على إسرائيل في الحادث.

وقالت موسكو إن طائرتها حوصرت وسط تبادل إطلاق النار، فيما كانت طائرات مقاتلة إسرائيلية تهاجم أهدافا في شمال غرب سوريا.

وأعلن الجيش الروسي أن طائرة الاستطلاع من طراز “إل 20” تلقت الضربة على مسافة 35 كيلومترا قبالة الساحل، أثناء عودتها إلى قاعدتها العسكرية القريبة.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، في بيان: “الطيارون الإسرائيليون كانوا يستخدمون الطائرة الروسية كدرع ودفعوها إلى خط نار الدفاعات السورية“.