الأربعاء , أكتوبر 21 2020

رابطة جي إس إم إيه تحتفل بنجاح فعاليات المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين 2018، بالشراكة مع سي تي آي إيه في لوس أنجلوس

                                                    

  أعلنت اليوم رابطة “جي إس إم إيه” عن أبرز الملامح الخاصة بفعاليات المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين لعام 2018، والذي عُقد في الفترة من 12 إلى 14 سبتمبر في مركز لوس أنجلوس للمؤتمرات. هذا وشغل أكثر من 55 في المائة من المشاركين في المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين لهذا العام، والبالغ عددهم حوالي 22,000 ألفاً، مناصب وظيفية عليا، بما في ذلك أكثر من 2,500 رئيس تنفيذي. كما حضر حوالى 6,500 طالب إضافي مهرجان الشباب للجوال “يومو” الذي عُقد خلال المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين.

تحت عنوان “تخيل مستقبلاً أفضل”، ألقى المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين الضوء على التأثير الإيجابي الذي يتركه الجوال على المستهلكين والشركات في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية. واجتمع الحاضرون من 110 دول، على مدار ثلاثة أيام، لمناقشة الاتجاهات الرئيسة التي ترسم قطاع الجوال، بما في ذلك 220 محللاً إعلامياً ومحللين من قطاع الجوال كانوا متواجدين في المؤتمر لنقل العديد من التطورات المرتبطة بهذا الحدث. هذا ويتولى نحو خمسة في المائة من الحاضرين في نسخة المؤتمر لهذا العام أدواراً في قطاع الإعلام والترفيه، في حين كان أكثر من 4,800 شخصاً من الحضور، أو ما يعادل 22 في المائة، من الإناث.

وقال جون هوفمان، الرئيس التنفيذي لرابطة “جي إس إم إيه”، في معرض تعليقه على هذا الأمر: “يعتمد المؤتمر بنسخته لهذا العام على النجاح الذي حققه الحدث الافتتاحي في العام الماضي، مع مشاركة عدد أكبر من الحاضرين الذين يتبوؤون مناصب وظيفية عُليا في منظومة الاتصالات الجوالة والقطاعات ذات الصلة مثل قطاع الإعلام والترفيه”. وأضاف: “تشير التعليقات الواردة من الشركات المشاركة إلى أن المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين نجح في تلبية أهدافها الرامية إلى تطوير أعمال جديدة، وتعزيز تقنيات ومنتجات جديدة وتأسيس رؤية واضحة بين المؤثرين في القطاع. إنّنا مسرورون للغاية من أول حدث لنا هنا في لوس أنجلوس، ونتطلع إلى توسيع نطاق أعماله في عام 2019”.

قادة القطاع يشغلون أمكنتهم على منصة المؤتمر

مع حوالى 75 ساعة من محتوى البرامج وأكثر من 400 متحدث من المتحدثين المشاركين في الكلمات الرئيسة والجلسات المخصصة، وبرنامج “بعد أربعة أعوام من الآن” (“فور واي إف إن”) ومؤتمرات مختلفة، سلط برنامج المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين الضوء على عدة مواضيع بما في ذلك الثورة الصناعية الرابعة، والحكومة والسياسة العامة، والابتكار، والإعلام والترفيه، والشبكات. وشملت الجلسات الرئيسة مشاركة رؤساء تنفيذيين وكبار التنفيذيين من مجموعة من المؤسسات الرائدة بما في ذلك شركة “إيه إي جي”، و”إيه تي إند تي موبيليتي إند إنترتينمنت”، و”بهارتي انتربرايزيز”، و”بوينغو وايرلس”، و”سي تي آي إيه”، و”إتش بي أو”، و”إديالاب”، وإدارة النقل في لوس أنجلوس، وشركة “نوكيا”، و”باندورا”، و”سامسونج إلكترونيكس” أمريكا الشمالية،  و”سبرينت”، و”فيرايزون وايرلس”، و”فايس إنترناشيونال”، و”فوبيكويتي”، و”دبليو يو آر إل”.

 

عرض أحدث التقنيات في قطاع الجوال

قامت حوالي 1,000 شركة مشاركة في المؤتمر بعرض أحدث تقنياتها في قطاع الجوال، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، شركة “أكسنتشر” و”أمازون”، و”أميريكان إكسبرس أوبن”، و”إيه آر إم”، و”بي إم دبليو”، و”سيسكو” و”ديل”، و”إيريكسون”، و”جيمالتو”، و”جوجل”، و”هيلوويت باكارد إنتربرايز”، و”آي بي إم”، و”إنفوسيس”، و”ماستركارد” و”ماكافي”، و”إن بي سي يونيفيرسال”، و”نوكيا سوليوشنز”، و”سامسونغ نيتووركس”، و”سبرينت”، و”سنكرونوس”، و”سينيفرس”، و”تي-موبايل” الولايات المتحدة الأمريكية، و”تي إي إل يو إس”، و”فيرايزون وايرلس” و”في إم وير”، و”فودافون” أمريكا. كما يضم الطابق الموّسع المخصص للعرض 13 جناحاً محلياً وإقليمياً، تمثل كندا والصين وفنلندا وفرنسا والهند وأيرلندا وكوريا الجنوبية وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

 

كما عادت مدينة رابطة “جي إس إم إيه” للابتكار لتحط رحالها في المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين، حيث تضم الشركات الرائدة في القطاع مثل “بي إم دبليو”، و”جوجل”، و”كي تي كوربورايشن”، ومجموعة من العروض الجذابة التي سلطت الضوء على أثر الموصولية الذكية – التي تجمع بين تقنية الجيل الخامس وإنترنت الأشياء مع الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة – على حياتنا اليومية. وعرضت مدينة الابتكار أيضاً أعمال رابطة “جي إس إم إيه” التي من شأنها توفير الدعم لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

 

 

فعالية “بعد أربعة أعوام من الآن” (“4 واي إف إن”) تجمع ألمع المبتكرين في وقتنا الحالي

 

نجحت فعالية “بعد أربعة أعوام من الآن” (“4 واي إف إن”) الخاصة بالشركات الناشئة، والتي تعتبر من أبرز الأحداث المرتبطة بالمؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين، في جمع أكثر من 130 من الشركات الناشئة، والمستثمرين، والمؤسسات، والمؤسسات العامة لكي تتمكّن من التواصل مع بعضها البعض وتطلق مشاريعها المشتركة. وحضرت الشركات الناشئة هذا الحدث من دول مثل كولومبيا وهندوراس والهند وإسرائيل والمكسيك وكوريا الجنوبية وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. وتضمنت فعالية “بعد أربعة أعوام من الآن” (“4 واي إف إن”) مسابقة جرت بين خمس شركات ناشئة مرشحة للفوز في التصفيات النهائية. وتجدر الإشارة إلى أن شركة “أوبن آز آب” فازت بجائزة  “بعد أربعة أعوام من الآن” (“4 واي إف إن”) في الأمريكتين لعام 2018.

 

مهرجان الشباب للجوال “يومو” استقطب 6,500 طالباً

انطلق مهرجان الشباب للجوال “يومو” للمرة الأولى في الأمريكتين بعد نجاحه في المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة، ملهماً الشباب من المجتمعات المحرومة في جنوب كاليفورنيا لمتابعة مسيرتهم المهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفن والتصميم والرياضيات من خلال أنشطة تعليمية عملية فريدة من نوعها. وشارك أكثر من 6,500 طالب في البرنامج الممتد على ثلاثة أيام، وتضمّن فرصاً وورش عمل تعليمية تفاعلية يقدمها مئات المعلمين والمنظمات في المنطقة.

 

برنامج “النساء للتكنولوجيا” (“وومن فور تك”): سد الفجوة القائمة بين الجنسين

قدّم برنامج “النساء للتكنولوجيا” (“وومن فور تك”)، الذي يهدف إلى معالجة الفجوة القائمة بين الجنسين لجهة تمثيل المرأة في قطاع الجوال، للحاضرين قمة “النساء للتكنولوجيا”، وتدريباً سريعاً وفعاليات للتواصل، وجلسة حوارية في برنامج “النساء للتكنولوجيا” (“وومن فور تك”). ويأتي المتحدثون الذين شاركوا في قمة “النساء للتكنولوجيا” من شركات عديدة، بما فيها على سبيل المثال لا الحصر، شركة “أكسنتشر” و”إيه تي أند تي”، و”سيسكو”، و”ذي سيتي أوف لوس أنجلوس”، و”ديلويت”، و”إي واي”، و”فيسبوك”، و”ميليكوم”، “إن بي إيه”، و”إن بي سي يونيفيرسال” و”نوكيا” و”أوث” و”رويترز” و”فولفو تيك فاند”.

 

المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين يؤكد التزامه بالانعقاد في مدينة لوس أنجلوس

أكدت رابطة “جي إس إم إيه” أن المؤتمر العالمي للجوال في الأمريكيتين سينعقد في مركز لوس أنجلوس للمؤتمرات خلال العامين القادمين. ومن المقرر أن تقام فعاليات المؤتمر لعام 2019 في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر 2019.

وختم هوفمان حديثه قائلاً: “نحن ممتنون بشكل خاص للتجاوب الذي لمسناه من مجتمع لوس أنجلوس الإبداعي بشأن أول مؤتمر عالمي للجوال في الأمريكيتين. أود أن أتوجه بالشكر إلى ’سي تي آي إيه‘ على شراكتها ومساهماتها في نجاحنا لهذا العام، وأن أعرب أيضاً عن امتناني لجميع الحاضرين، والجهات العارضة والراعية، والشركاء، ومركز لوس أنجلوس للمؤتمرات ومدينة لوس أنجلوس للدعم الرائع الذي قدمته. ونحن نتطلع إلى تحقيق المزيد والأفضل في لوس أنجلوس في عام 2019”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: