الأحد , أكتوبر 25 2020

مــتــى ســأشــفـــى مــنــك……شعر وائل منذر

مــتــى ســأشــفـــى مــنــك
و أحــلــم بــغــيــر عــيــنــيــك
حــيــن أمــوت
حــتــى لــو مــت لــن أشــفــى
مــن يـــديـــك
تــمــتــدُّ نــحــوي
تــأخــذنــي إلــيــــك
مــعــجــبــة أنــا بـــــك
مــريــضــة أنــا بـــــك
رغـــما عــنــــي
حــتــى عــظــمــــي
و لــولا عــزة نــفــســــي
لخــلــعــت فــمــي
عــلــى شــفــتــيـــك
و جــســـمــي الــمــتــعــب
بــيــن راحـــتـــيـــــك
مــتـــى ســأشــفـــى مــنــك
أخــبــرنــــــي مــتـــى
بــعــد جــيـــل أو جــيــلــيــن
بــعــد دهرٍ مــن الــحــب ّأو أثنين
أجــد نــفــســي
أدور فــي مــدار
ســـــاعــــديـــــــك
هــل أنـــا أســطــورة
أم ســـؤال يتوه عنه
الــجـــواب لــديـــــك
هــل أنــــا عــصــفـــورة
أذهـــلّها لـــون عــيــنــيــك
أخــبــرنــي هــل أنــــــا
وردة فــي ديــوان شــعــــر
أم أنــا مــن زلــزلــت فــيــك
جــنــون الـــشـــــــــعــــــر
أنـــا مــذ عــرفــتـــــــــك
تــبــنــــي لــي هــرمــا ًعــظــيــمــا ً
و مــعــا بـــد ا خـبــأت فــيــهــا
الــشــمــس و الــقــصــائــــد
هــل حــقـــا ًأنـــا الــمــلــكــة
وهذا هرمي من
حـــلــيّ الــشــــمـــس
وهـــمــس الـــقــــمــــــر
و ذهـــــب الــقــصـــائـــــــد

مــتــى أشـــفـــى مـــنــــــك
و أحــلـــم بــغـــيــر عــيــنـــيــك
حــيـــن أمـــوت
حــتــى لــو مــــت ُّمــحـــال
أن أ شـــفـــى مــــنــــــــــك ………………………………………..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: