الجمعة , فبراير 26 2021

وزير إعلام اليمن: الحوثيون خطفوا مؤسسات الإعلام الشرعي

قدّم وزير الإعلام في الجمهورية اليمنية الدكتور محمد عبدالمجيد قباطي، شكره وامتنانه لوزراء الثقافة والإعلام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على اهتمامهم بمناقشة الوضع اليمني في اجتماعهم الاستثنائي الثالث الذي عقد في الرياض أمس، والدعوة لاستمرار تطوير الآلية الإعلامية لكشف جرائم الحوثيين وأتباع صالح في اليمن.

وقال “إن الحوثيين وأتباع صالح يرتكبون يومياً جرائم لا إنسانية بشعة بحق أبناء اليمن الأبرياء بدعم من إيران التي لا تزال تسيطر على معظم البعثات الدبلوماسية اليمنية في أوروبا، التي يعمل فيها جماعات الحوثيين وأتباع صالح الموالين لإيران”، مؤكداً أن بعض البعثات اليمنية تدار من مدينة “قم” الإيرانية بسبب ولاء السفراء لحكومة الملالي.

وأوضح أن صالح زرع أتباعه على مدى أكثر من 30 عاماً في البعثات الدبلوماسية اليمنية الموجودة في الدول غير العربية، وبعد أن باع مقدّرات الدولة على إيران بما في ذلك بعثاتها تحوّل ولاء ممثليها لطهران، وأصبحوا يمارسون أنشطة معادية للحكومة الشرعية لليمن في البلدان التي يقيمون فيها بأموال إيرانية.

وطالب بجهود إعلامية يمنية توازي الجهد الإعلامي الخليجي لنقل الرأي اليمني إلى دول العالم أجمع خاصة في أوروبا، بالإضافة إلى تحرك دبلوماسي على مختلف الصعد يؤازر التحرك السياسي الكبير الذي قاده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بعد أن أطلق “عاصفة الحزم” بمشاركة خليجية وعربية وإسلامية.

وعدّ “عاصفة الحزم” صحوة جديدة على صعيد الاستراتيجية والرؤية العربية وتنتظر معطياتها الإيجابية حسن التناغم في الأداء الدبلوماسي في العالم الخارجي خاصة في دول أوروبا، لاسيما في دول متخذي القرار السياسي العالمي، مؤكداً أهمية إعادة النظر في كيفية التعاطي مع الرأي العام العالمي، من أجل كشف المقاصد الإيرانية الهادفة إلى زعزعة المنطقة عن طريق اليمن.

وبين أن الحوثيين وأتباع صالح اختطفوا الصوت اليمني الشرعي من خلال الاستيلاء على التلفزيون اليمني الرسمي، و (النطاق – Domain) الخاص بوكالة الأنباء اليمنية (sabanews)، ولا يزالون يبثون الأكاذيب عبرهما بغية التشويش على المتابع من خلال المعلومات والصور المزيفة التي لا تعكس حقيقة إجرامهم بحق الشعب اليمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: